هل فكرت سابقاً متى بدأت المرأة تبتكر تسريحات لشعرها ؟ اليك الجواب .. منذ بداية التاريخ البشري المكتوب والرجال والنساء يسرحون شعورهم . وقد استعملت المرأة أنواعاً من الأمشاط منذ زمن قديم جداً ، وصنع الانسان البدائي الأمشاط من العظم أو الخشب أو حتى من البرونز . وكان الانسان البدائي دائماً يولي قدراً كبيراً من الاهتمام لشعره . وقد صب البغض شعره باللون الأسود أو الأبيض أو الأحمر . وفي زائير بغرب افريقيا استعمل الأهالي زيت القندس لتمليس شعرهم ، بينما استخدمت قبائل كثيرة الطين لتسوية شعر الرأس. وفي زمن الاغريق استعملت المرأة دبابيس شعر طويلة دقيقة الصنع ومزينة بالحفر عليها أحياناً ، وكانت النساء يزين شعورهن في المناسبات بأكاليل الزهور ، كما استخدمت الأشرطة أيضاً .أما طريقة تسريح شعر المرأة فقد اختلفت من مكان إلى آخر حسب العادات المتغيرة باستمرار ، ولكن تمويج الشعر كان يعتبر أكثر جاذبية حتى في العصور القديمة ، وتوجد رسومات وتماثيل تظهر نساء سرحن شعورهن باللف والعقص في جدائل فوق الحاجبين والصدغين ، وكن يثبتن هذه الجدائل بطرق اصطناعية معينة ، ولم يكن الرجال أيضاً يجدلون شعر رأسهم بل كانوا يجدلون شعر لحالهم كذلك . وتنوعت تسريحات الشعر أكثر مع تقدم الحضارة ، وسادت موضة الشعر المرسل في مناطق ، وموضة الشعر المتموج في أماكن أخرى ، أما موضة الشعر القصير للرجال والطويل للنساء فانها حديثة في تاريخ البشر وبدأت في العصور الوسطى فقط .