استنشاق القهوة المحمصة يسبب الكثير من الأمراض الرئوية الخطيرة

     يشير مصطلح " الأمراض الرئوية " إلى الاضطرابات التي تصيب الرئتين مثل الداء الرئوي المسد المزمن و الربو والعدوى مثل الأنفلونزا والتهاب الرئة والسل وسرطان الرئة والعديد من المشاكل التنفسية الأخرى.2013_8_20_11_38_23_854أظهرت مجموعة من الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يعملون في زراعة حبوب القهوة و تحميصها لتصل إلى الأسواق على مختلف الأشكال و الأذواق ، يتعرضون إلى خطر كبير، بحيث قد يعانون من مختلف الأمراض الرئوية ، وكشف تحقيق أن تحميص القهوة ينتج عنه مركب كيميائي يسمي "ثنائي الأستيل"، وهو مركب عضوي يستخدم في إضافة نكهات طيبة على الطعام ويمكن العثور عليه في التوابل التي تضاف إلى الفشار أو الزبد، و أن هذا المركب لا يشكل أي خطر عند تناوله ، ولكن الدراسات كشفت أنه قد يكون ساما في حال تسخينه واستنشاقه لفترة طويلة، فقد تعرض عمال داخل مصانع لإنتاج الفشار خلال فترة التسعينات لهذه المستويات العالية من الأبخرة، ما أدى إلى إصابتهم بأمراض مستعصية خطيرة في الرئة وذلك في مدة قصيرة . وبينت تقارير صحافية أن العاملين في مصانع تحميص القهوة يواجهون المخاطر ذاتها، ومن ثم أجرى الصحافيون اختبار الهواء في أماكن متوسطة الحجم، خاصة بتحميص القهوة في ولاية ويسكونسن لقياس معدل "ثنائي الأستيل" في الهواء. ووجد الباحثون أن المعدلات تتضاعف أربع مرات عن المعدل الذي وضعته المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. علي أن النتائج تطرقت إلى حدوث مشاكل فقط فيما يتعلق بالقهوة المحمصة على نطاق صناعي بحيث لا تشكل القهوة في المطاعم أو المنزل أي خطورة. وأوضح المتخصص في أمراض الرئة، في جامعة أوريغون للصحة والعلوم، آلان باركر، أنّ جزيئات ثنائي "الأسيتيل" صغيرة بما يكفي لتجاوز الأغشية المخاطية في الأنف والحلق لتدخل في المسالك الرقيقة في الرئتين مما يعرضهم لمختلف الأمراض الرئوية .