ارتفاع الضغط الدموي أثناء الحمل

 في فترة الحمل، ارتفاع ضغط الدم ليس بالأمر العادي، لأنه يمثل خطرا حقيقيا للأم والطفل، وفيما يلي الأسباب والنتائج والعلاج الذي اعتمد لحماية الأم والطفل.أسباب ارتفاع الضغط الدموي أثناء الحملارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، ان لم يعالج، فإنه يمكن أن يتطور إلى مرض مناعي، إلى تسمم الحمل اعتمادا على مرحلة المرض، والذي يسبب تلف الكبد، المشيمة، والدماغ، ونظام القلب والأوعية الدموية والجهاز الهرموني، يحدث هذا المرض في الربع الثالث، ويمكن أن يسبب الولادة المبكرة. وليس من الواضح حتى الآن ما هي الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا المرض، تعتبر بعض الأسباب: يمكن أن يكون السبب وراثي ، أو الجو الرطب، تدفق كمية غير كافية من الدم إلى الرحم، إضرار في الأوعية الدموية، مشاكل في الجهاز المناعي، الحمل المتكرر، مرض السكري، تغذية غير السليمة أو العمل الشاق خصوصا بالنسبة النساء القرويات.أعراض ارتفاع الضغط الدموي أثناء الحملارتفاع ضغط الدم عادة ما يمر دون أن يلاحظها أحد ويتم اكتشاف ذلك خلال قياس ضغط الدم في لحظة راحة، في أكثر الحالات الشديدة من ارتفاع ضغط الدم يرتبط بأعراض مثل التورم الناجم عن الفشل الكلوي، والصداع، والدوخة، والذباب أمام عينيه، وطنين الأدنين وهذا ما يسمى تسمم الحمل.علاج ارتفاع الضغط الدموي أثناء الحملعلاج ضغط الدم للحامل الوحيد هو الولادة، إذا ما كانت المرأة الحامل معرضة لخطر حصول نوبات صرع، انفصال المشيمة الباكر أو نزيف حاد إلى درجة حصول هبوط حاد في ضغط الدم. أما إذا كانت المرأة الحامل في مراحل مبكرة من الحمل، فليست الولادة هي الحل الأفضل بالنسبة للجنين. - التزام الفراش للراحة: توفير الوقت الكافي للجنين ليتم نموه وتطوره- العلاج الدوائي: لمساعدة المرأة الحامل والجنين، على السواء- الولادة : الحل الأفضل لحالة الارتعاجالوقاية من ارتفاع الضغط الدموي أثناء الحملأفضل وقاية ضد تسمم الحمل هو مراقبة الضغط بشكل متواصل ابتداء من الأسبوع الثاني عشر، إذا كان هناك ارتفاع الضغط، الطبيب أو الممرض سوف يصف اختبار البول إذا كان محتوى البروتين مرتفع ،يسبب ارتفاع ضغط الدم وظهور زلال في البول أو تورم في القدمين، عند ظهور إحدى هذه العلامات يجب إتباع الوصفة الدوائية التي يقدمها لك الطبيب مع مراقبة الضغط بشكل دائم.