المتابعة و الفحوصات للنساء الحوامل

الزيارة الطبية الأولى

 لقد مرت الفترات التي لم يكن فيها النساء يتبعن حملهن وعندما تقضي المرأة فترة الحمل من دون إشراف طبي و تكون الولادة في المنزل، الآن انتظار طفل هي فترة تتسم بمراقبة دقيقة للغاية، مع المراجعات الإجبارية المحددة، أصبحت المتابعة و الفحوصات للنساء الحوامل ضرورية و تحت إشراف طبي. يجب أن تتم قبل 3 أشهر الأولى من الحمل،وهذه هي الفترة الأكثر أهمية، سوف تحصل على استبيان طبي كامل لتقييم الصحة العامة الخاصة بك، هذا السجل الطبي الكامل للغاية، يأخذ في الاعتبار تاريخك الطبي والجراحي، أمراض النساء والتوليد، وكيف تواجهين هذا في وقت مبكر من الحمل،و الطبيب سيحاول تحديد تاريخ الحمل و يسألك حول تاريخ العائلة الصحي الذي قد يؤثر على سير الحمل : أمراض الحساسية، والأمراض الوراثية ...سيقوم الطبيب أيضا التحقق من وزنك، نبض قلبك، وضعية ساقيك وضغط الدم. و يقوم بفحصك للكشف عن بعض أمراض النساء مثل: سرطان الثدي وعنق الرحم ، و الفحص المهبلي وملامسة الرحم. الموجات فوق الصوتية (إذا لم يتم تنفيذ ذلك في وقت لاحق) ربما يمكن إكمال الكشف للتحقق من موقع الجنين داخل الرحم ومظهره ونشاط القلب. كما يصف الطبيب فحص الدم، وترسل النتائج إليه فيما بعد، و تسمح هذه الفحوصات ب : - تحديد فصيلة الدم - الصفائح الدموية - كشف عن بعض الأمراض ك الحميرة، الزهري، التوكسوبلاسموس، فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الوبائي التي قد تكون ضرورية. كما يسمح تحليل البول للكشف على وجود الزلال والسكر و الالبومين، وكشف عن وجود عدوى أو الفشل الكلوي. ويقترح أيضا إجراء فحص الدم للتثلث الصبغي 21. من الضروري مناقشة النتائج و استشارة الطبيب الخاص بك و مشاورته في كل الحالات ، ثم يتم عقد مشاورات كل فترة يتم تحديدها بالاتفاق مع الطبيب الخاص أو القابلة، وسوف تبدأ في كل مرة تسجيل التطور الذي يتعلق بصحتك و صحة الجنين منذ آخر مرة.المتابعة و الفحوصات للنساء الحوامل تستمر طول فترات الحمل، و تختلف كل زيارة عن سابقتها ، و عادة تكون هناك أربع زيارات على الأقل ، خلال الثلاث أشهر الأولى تكون الزيارة الأولى، ثم الثلاث أشهر التي تليها ، الزيارة الثانية، و الزيارة الثالثة خلال الشهر الثامن و الأخيرة في الشهر التاسع مباشرة قبل الولادة.