سن اليأس

 سن اليأس هو نهاية الفترة الإنجابية للمرأة، وعادة في سن 50 عاما، وقت انقطاع الطمث، وكذلك وقف الاباضة وإفراز الهرمونات الجنسية الاستروجين والبروجستيرون من المبيض. طبيا، تصل المرأة إلى سن اليأس عندما تتوقف الدورة الشهرية لمدة 12 شهرا متتالية، ويطلق على الفترة من 2 إلى 7 سنوات التي تسبق انقطاع الطمث ب سن اليأس الأولي، تصبح الإباضة غير منتظمة، مستويات هرمون الاستروجين يمكن أن يتباين بشكل كبير، و خلال هذه السنوات الأولى تظهر اضطرابات في الدورة الشهرية، و ظهور أعراض ثانوية مزعجة مثل: الهبات الساخنة أو التدفق الحراري واضطرابات في النوم،  صداع نصفي وتقلب المزاج..و هناك أربع أنواع من سن اليأس :
  • طبيعي وهو الذي يحدث بطريقه تلقائية نظراً لوصول المبايض إلي حد معين لا تستطيع بعده أن تؤدي وظيفتها وهذا ما يبدأ غالباً خلال الفترة من عمر 40-50 سنه.
  • سن يأس مبكر وهو ما يشير إلي حدوث توقف في وظائف المبيض قبل سن الأربعين .
  • سن اليأس متأخر وهو ما يشير إلي توقف الدورة الشهرية بعد سن الخمسين .
  • سن اليأس الاصطناعي وفيه تتوقف المبايض عن أداء وظيفتها نتيجة لاستئصال المبايض أو نتيجة للعلاج الإشعاعي.
علاج الأعراض الجانبية التي ترافق انقطاع الحيض :باعتماد العلاج الهرموني : الأستروجين العقار الأمثل للسيطرة على التوهجات الساخنة التي ترافق سن انقطاع الحيض،  وعادة يعطى الحد الأدنى لهذا الهرمون.العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب: إنها فعالة في معالجة التوهجات الساخنة من جهة والاكتئاب من جهة أخرى.ومن المضادات المفضل استعمالها في هذا المجال:العلاج بالأدوية المضادة للصرع: عادة يستخدم عقار Gabapentin واسمه التجاري Neurontin لعلاج نوبات التشنجات الصرعية أو للتخفيف من الألم المصاحب للحزام الناري، كذلك فإنه يستخدم في علاج عدة أنواع من الأوجاع.وقد تبين أنه فعال في التخفيف من أعراض التوهجات الساخنة وخاصة للنساء اللواتي يعانين من أعراض التوهج ليلا.الأستروجين المهبلي: من أجل التغلب على جفاف المهبل من الممكن استخدام هرمون الأستروجين الموضعي، والذي يكون على شكل تحاميل مهبلية، أو مرهم أو على شكل حلقة توضع في نهاية القناة المهبلية. ويقوم الغشاء المخاطي للمهبل بامتصاص هذا الهرمون والذي يؤدي الى التخلص من الجفاف اضافة الى التخلص من الإزعاج وعدم الراحة أثناء الجماع الجنسي.