تحسين فرصك في الحمل بسرعة

  • التوقف عن تناول حبوب منع الحمل
هذا أمر واضح ولكن أن أقول ذلك أفضل على أية حال، ثم الصبر، يجب أن تعرفي أن إيقاف حبوب منع الحمل لا يعني بالضرورة استئناف عملية التبويض مباشرة، لذلك لا داعي للذعر إذا لم تصبحي حاملا في غضون ثلاثة أشهر الأولى.
  • يجب أن تعرفي وقت الاباضة
المعروف أن وقت الإباضة تكون فيه فرص الحمل كبيرة جدا، وهي عادة ما تكون في اليوم ال14 بعد نزول الحيض إذا كانت دورتك تتكون من 28 يوما، و تكون درجة حرارة الجسم أعلى في فترة الإباضة، لذا راقبي درجة حرارة جسمك كل يوم في نفس الوقت و ستعرفين يوم الاباضة لحظة ارتفاع حرارة جسمك بدرجة إلى درجتين.
  • ممارسة العلاقة الجنسية بشكل كافي
عمر الحيوانات المنوية حوالي 72 ساعة بعد وصول في إلى عنق الرحم، وذلك لزيادة فرصك في الحمل ، وليس عليك البقاء أكثر من 3 أيام دون ممارسة العلاقة الجنسية.
  • اخترت الموسم الصحيح للحمل
الخصوبة ليست هي نفسها على مدار السنة، يتم إنتاج الحيوانات المنوية في أعداد أكبر في أوائل الربيع وأواخر الخريف، هم أكثر قدرة على الحركة في أواخر الصيف، حتى فصل الخريف، وأوائل الشتاء الذي يبدو الوقت الأنسب للرجال وذلك لزيادة فرصك في الحمل .
  • الأكل المتوازن
الأكل يعزز الخصوبة، الوجبات الغذائية منخفضة السعرات الحرارية هي بالتأكيد ضئيلة ولكن قد يكون لها تأثير هرموني ضد الخصوبة، لذلك من الأفضل أن تتوقف عن إتباع أي حمية غذائية قبل بضعة أشهر من المحاولة في الحصول على الحمل، ولكن هذا ليس سببا لتناول الكثير من السكر الذي يزيد من إنتاج الأدرينالين، وهو الهرمون الذي يتفاعل مع البروجسترون الذي يتمثل دوره في إعداد الرحم للحمل. و تعتبر القهوة والكحول والتبغ مواد تأثر سلبا على الخصوبة.
  • الانتباه إلى نوعية الأدوية
بعض المسكنات، مثل البروستاجلاندين غير الستيرودية المضادة للالتهابات تؤثر على الهرمونات التي لها دور في انكماش الرحم. إسألي طبيبك قبل تناول أي دواء و من الأفضل الامتناع عن تناولها خلال فترة الإباضة.
  • الاسترخاء
الإجهاد، والقلق، والخوف من عدم القدرة على الحصول على فرصك في الحمل ،كلها أسباب تجعلك غير قادرة على تحقيق ذلك، لذلك استرخي جيدا ،و بمجرد التوقف عن حبوب منع الحمل، حاولي إعادة الاتصال مع الإيقاعات الطبيعية الخاصة بك، و لا تجعلي الحواجز العقلية اللاشعورية أن تمنع حصول الحمل.المرجع