أعراض نقص فيتامين د 


فيتامين د هو فيتامين مهم للغاية وله تأثيرات قوية على العديد من النظم في جميع أنحاء الجسم. وعلى عكس كل الفيتامينات فإن فيتامين د يعمل كهرمون وكل خلية في جسمك لها كمستقبل لهُ. وجسمك يصنعه من الكوليسترول عندما يتعرض جلدك للشمس. كما يوجد فيتامين د في بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية ومنتجات الألبان المدعمة ولكن من الصعب الحصول على فيتامين د كافي من الغذاء وحدهُ.  
الجرعة الموصى بها يومياً من فيتامين د هي 400 - 800 وحدة دولية، ولكن الكثير من الخبراء يقولون أنه يجب أن تحصل على أكثر من ذلك.
إن مستوى فيتامين د الطبيعي في الجسم يجب أن يكون فوق الـ 30 – 100 ، أما أقل من 30 فيعتبر نقص ، أما أقل من 20 فيعتبر نقص حاد ، وإذا كان أقل من 10 فيعتبر نقص مزمن وحاد جداً. 
إن نقص فيتامين د أمر شائع جداً، ويقدر بأن مليار شخص حول العالم من أصل ستة مليارات حول العالم يعانون من نقص في فيتامين د في دمهم.
وفقاً لدراسة أجريت في عام 2011 ، فإن 41.6٪ من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من نقص في فيتامين د. هذا الرقم يرتفع إلى 69.2 ٪ في اللاتينيين و 82.1 ٪ من الأمريكيين الأفارقة.

هذه هي عوامل الخطر الشائعة لنقص فيتامين د : 
1-جلد أسود (غامق) .
2-كبار السن.
3-وزن زائد - سمين -.
4-عدم أكل كمية كافية من السمك أو الحليب. 
5-تعيش بعيداً عن خط الاستواء
6-واحد استخدام دائم لواقي الشمس عند الخروج رقم اثنين 
7-البقاء في المنزل 
الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء ويتعرضون لاشعه الشمس بشكل متكرر و دائم هم اقل عرضه لنقص فيتامين د لان جلدهم ينتج ما يكفي من فيتامين د لتلبيه احتياجات الجسم.
معظم الناس لا يدركون انهم يعانون من نقص فيتامين د لأن الاعراض عاده ما تكون خفيفه وبالتالي لا يمكنك ملاحظتها حتى ولو كان لها تاثير كبير على حياتك. 

أعراض نقص فيتامين د 

في الأسفل 8 من أعراض نقص فيتامين د والتي ربما تزيد على ذلك بكثير ولكن هذه أهمها:  

المرض أو العدوى 

أحد أهم أدوار فيتامين د هو الحفاظ على نظام المناعة قويًا حتى تتمكن من محاربة الفيروسات والبكتيريا المسببة للمرض. يتفاعل مباشرة مع الخلايا المسؤولة عن مكافحة العدوى. إذا مرضت في كثير من الأحيان خاصة مع نزلات البرد أو الأنفلونزا قد يكون نقص فيتامين د عاملاً مساهماً. 
وقد أظهرت العديد من الدراسات الكبيرة وجود صلة بين نقص فيتامين د والتهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي. 
عدد من الدراسات تؤكد أن تناول مكملات فيتامين د بجرعات تصل إلى 4000 وحدة دولية بشكل يومي قد يقلل من مخاطر عدوى الجهاز التنفسي.
في إحدى الدراسات التي أجريت على أشخاص يعانون من اضطراب مزمن في الرئتين ، كان الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد في فيتامين د ثم يتناولون جرعة عالية من المكملات يتمتعون لمدة سنة فإن صحتهم تتحسن. 
يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في وظيفة المناعة. وإن أكثر أعراض نقص فيتامين د هو زيادة خطر الإصابة بالمرض أو العدوى.

التعب  ونقص فيتامين د 

التعب والإرهاق ربما هو سبب من أسباب نقص فيتامين د ولكن لسوء الحظ أن معظم الأطباء يستبعدون ذلك.
وقد أظهرت دراسات أن نقص فيتامين د في الدم يمكن أن يسبب التعب وله تأثير كبير على نوعية وجودة الحياة.
وفي إحدى الحالات تبين أن امرأة اشتكت من صداع وارهاق أثناء النهار وبعد فحص فيتامين د وجد أنه 5.9 نانو غرام / مل فقط! وهذا يعتبر نقص حاد جداً في فيتامين د ، حيث أن الطبيعي يجب أن يكون فوق ال 30. وعندما أخذت المرأة مكملات غذائية فقد ارتفع فيتامين د الى 39 نانوغرام/مل وقد ذهبت أعراض التعب.
وقد كشفت دراسة رصدت العلاقة بين نقص فيتامين د والتعب عند النساء الشابات، وكشفت الدراسة أن النساء اللواتي يعانين من نقص في فيتامين د أي تحت ال 30 نانوغرام/مل كانت أكثر عرضة للإجهاد من النساء الذين يملكن فيتامين د أكثر من 30 نانوغرام/مل. 
إن نقص فيتامين د ربما يسبب التعب والإجهاد ولذلك فإن تناول مكملات فيتامين د ربما يساعد في الحد من التعب.  وهذا يعني أن التعب من أعراض نقص فيتامين د


ألم في العظام والظهر

ويشارك فيتامين (د) في الحفاظ على صحة العظام من خلال عدد من الآليات. واحدة منها أنه يحسن امتصاص الجسم للكالسيوم. وقد يكون ألم العظام وآلام أسفل الظهر علامات على عدم كفاية مستويات فيتامين د في الدم. 
وقد كشفت دراسات كبيرة على وجود علاقة بين نقص فيتامين د وآلام أسفل الظهر المزمنة، وكشفت دراسة العلاقة بين مستويات فيتامين (د) وآلام الظهر في أكثر من 9000 امرأة مسنة. ووجد الباحثون أن أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين د أكثر عرضة لآلام الظهر ، بما في ذلك آلام الظهر الحادة التي تحد من أنشطتهم اليومية. 
وفي دراسة أخرى كان الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د لديهم احتمال أكثر مرتين لتعرضهم لألم عظمي في أرجلهم أو اضلعهم أو مفاصلهم مقارنة بأولئك الذين يملكون مستويات فيتامين د طبيعية في دمهم.
إن نقص فيتامين د في الدم ربما يكون سبباً أو يساعد في آلآم العظام والظهر. 

الإكتئاب

الإكتئاب أيضاً علامة من علامات نقص فيتامين د، في دراسات اكتشف الباحثون أن هناك علاقة بين نقص فيتامين د والإحباط وخاصة لدى كبار السن. في أحد التحليلات وجدت أن 65 ٪ من الدراسات على وجود علاقة بين نقص مستويات فيتامين د في الدم والاكتئاب.  
بالإضافة إلى ذلك ، لاحظوا أن بعض الدراسات قد لا تكون طويلة بما يكفي لمعرفة تأثير تناول المكملات الغذائية على المزاج. وقد أظهرت بعض الدراسات أن إعطاء فيتامين د للأشخاص الذين يعانون من نقص يساعد على تحسين الاكتئاب ، بما في ذلك الاكتئاب الموسمي الذي يحدث خلال الأشهر الباردة.
إن نقص فيتامين د قد يساعد في زيادة نسبة الاكتئاب وتناول المكملات الغذائية يساعد في الحد منه. 
ويعتبر الكثير الإكتئاب من أعراض نقص فيتامين د . 

ضعف التئام الجروح

الشفاء البطيء للجروح بعد الجراحة أو الإصابة قد يكون علامة على أن مستويات فيتامين د منخفضة للغاية. فقد كشفت دراسة انبوبية على أن فيتامين د يساعد على انتاج المركبات التي تعتبر حاسمة لتشكيل الجلد الجديد جزء من عملية التئام الجروح. 
وجدت دراسة على المرضى الذين أجريت لهم جراحة أسنان أنه تأخر التئام جروحهم عند الذين يعانون من نقص فيتامين د أكثر من الطبيعيين. 
وقد أجريت دراسة على مرضى يعانون من التهاب القدم السكري حيث كشفت أن الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد في فيتامين د كانوا أكثر عرضة للإصابة بمستويات أعلى من علامات الالتهابات والتي يصعب شفاءها.
لسوء الحظ ، في هذه المرحلة هناك القليل جدا من الأبحاث حول آثار مكملات فيتامين د على التئام الجروح في الأشخاص الذين يعانون من نقص. ولكن يعتبر الكثير ضعف التئام الجروح من أعراض نقص فيتامين د 

هشاشة العظام 

فيتامين د يلعب دوراً حاسماً في امتصاص الكالسيوم وتكوين العظام، وتعتقد العديد من النساء المصابات بهشاشة العظام أنهن بحاجة لتناول المزيد من الكالسيوم ولكن ربما يعانين من نقص فيتامين د. 
انخفاض كثافة المعادن في العظام هو مؤشر على أن الكالسيوم والمعادن الأخرى قد فقدت من العظام. هذا يضع كبار السن ، وخاصة النساء ، في خطر متزايد من الكسور. 
في دراسة واسعة لأكثر من 1100 امرأة في منتصف العمر وفي سن اليأس وبعد سن اليأس ، وجد الباحثون وجود صلة قوية بين انخفاض مستويات فيتامين د وانخفاض كثافة المعادن في العظم.
ومع ذلك ، وجدت دراسة أن النساء اللاتي كن يعانين من نقص فيتامين د لم يحدث أي تحسن في كثافة المعادن في العظام عندما تناولن جرعة كبيرة من المكملات الغذائية للفيتامينات وخاصة فيتامين د. وبغض النظر عن هذه النتائج ، قد يكون تناول كمية كافية من فيتامين د والحفاظ على مستوى فيتامين د ضمن النطاق الأمثل استراتيجية جيدة لحماية كتلة العظام والحد من مخاطر الكسور.
قد يكون تشخيص انخفاض كثافة المعادن في العظم من أعراض نقص فيتامين د . والحصول على ما يكفي من هذا الفيتامين مهم للحفاظ على كتلة العظام مع تقدمك في السن.

فقدان الشعر 

يعزى فقدان الشعر للتوتر وهو بالتأكيد سبب شائع، ولكن على أي حال عندما يكون تساقط الشعر شديد ربما يكون سبب بنقص في المغذيات. 
يرتبط فقدان الشعر عند النساء بمستويات منخفضة من فيتامين د ، على الرغم من وجود القليل من الأبحاث حول هذا الأمر حتى الآن.
داء الثعلبة هو مرض مناعي ذاتي يتميز بفقدان شديد للشعر من الرأس وأجزاء أخرى من الجسم. وهو يرتبط بالكساح ، وهو مرض يسبب عظام هشة عند الأطفال بسبب نقص فيتامين د. 
وأظهرت دراسات عدة أن داء الثعلبة يكون متطوراً عند الأشخاص المصابين بنقص فيتامين د. 
وفي دراسة وجد أن التطبيق الموضعي لشكل تركيبي من الفيتامين يعالج بنجاح تساقط الشعر لدى صبي صغير يعاني من خلل في مستقبل فيتامين د.
فقدان الشعر قد يكون من أعراض نقص فيتامين د  لدى الإناث أو خلل في المناعة الذاتية لداء الثعلبة البقعية.

الآم العضلات 

غالباً ما يكون من الصعب تحديد سبب الآم العضلات، ولكن بعض الأدلة تشير إلى أن نقص فيتامين د يسبب الآم العضلات لدى الأطفال والبالغين. في دراسة وجد أن 71% من الأشخاص الذين يعانون من ألم مزمن لديهم نقص في فيتامين د.حيث يوجد مستقبلات لفيتامين د في الخلايا العصبية والتي تجعلك تشعر بالألم.  
وفي دراسة على الفئران وجد أن نقص فيتامين د لدى الفئران أدى إلى الألم والحساسية لديها. 
وبعض الدراسات أظهرت أن الأشخاص الذين يعانون من بعض آلآم العضلات وبعد أن حصلوا على مكملات غذائية من فيتامين د قد خفف لديهم الألم. 
وفي دراسة أجريت على 120 طفل يعانون من نقص فيتامين د ولديهم آلآم في العضلات والنمو وجدوا أنه بعد جرعة واحدة فقط خففت الآلآم لديهم بنسبة 57%. 
هناك صلة بين الألم المزمن ونقص فيتامين د في الجسم والتي قد تكون نتيجة للتفاعل بين الخلايا العصبية التي تستشعر الألم والفيتامينات.  " أي أن آلآم العضلات من أعراض نقص فيتامين د " . 

علاج نقص فيتامين د 

ذلك لأن الأعراض غالبا ما تكون خفية وغير محددة ، مما يعني أنه من الصعب معرفة ما إذا كانت ناجمة عن انخفاض مستويات فيتامين د أو أي شيء آخر.
إذا كنت تعتقد أنك تعاني من نقص فيتامين د ، فمن المهم أن تتحدث إلى طبيبك وأن تقيس مستوى فيتامين د في دمك. 
ولحسن الحظ ، فإن نقص فيتامين د عادة ما يكون من السهل إصلاحه. يمكنك إما زيادة التعرض لأشعة الشمس أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين (د) أو ببساطة أن تأخذ المكملات. 

تم كتابة هذه المقالة من قبل خبراء تغذية