طبيعة المادة الوراثية

 كل كائن حي قد يؤدي تكاثره الى الحصول على كائنات تنتمي إلى نفس النوع ، فالشعير يعطي شعيراً والبشر يلد بشراً ، إذا كل نوع من هذه الكائنات الحية له مميزات خاصة نسميها صفات نوعية وبالنسبة لنفس النوع يمكن أن تختلف الأفراد فيما بينها فتسمى تلك الاختلافات صفات فردية مثال اختلاف الملامح وبالتالي يسمى مجموع الصفات النوعية والصفات الفردية للكائن الحي للصفات الوراثية علماً أن أغلب الكائنات الحية تنشأ عن أخصاب أنشاج أبوية.الطبيعة الكيميائية للمادة الوراثيةالمادة الوراثية عبارة عن DNA و هو حمض نووي ريبوزي يتكون من
  • الحمض لبفوسفوري
  • جزيئات عضوية مكونة من الكربون و قواعد ازوتية و هي أربع أصناف
الأدتين ،الغوانين، السيتروزين و التيمين. و تتميز جزئيات هذا الحمض النووي بتقارب كبير بين نسب القواعد الأزوتية الأدتين و التيمين و بين الغوانين و السيتروزين.
  • سكر الريبوزين
في سنة 1953 اقترح العالمان جايمس واتسون و فرانسوا كريك نمودج بنيوي ل D NA عبارة عن لولب مضاعف و ذلك بعد اكتشافهما لوجود نوع خاص من الروابط بين القواعد الأزوتية على شكل أزواج و تسمى هذه الروابط بالروابط الهيدروجينية، عددها هو 2 بين الأدتين و التيمين و ثلاثة بين السيتروزين و الغوانين و بذلك فان الجزيئة تتكون من تعاقب جزيئات الحمض الفوسفوري و ريبوزي و ترتبط فيما بينها أزواج القواعد الأزوتية و نسمي الوحدة الأساسية لل ADN بالنيكليوتيد و هو مركب من ثلاث مكونات لذلك فان الADN عديد النيكليوتيدات.اصطلاحا نرمز لذرات الكربون الخمس المكونة للريبوز ناقص أوكسجين بأرقام '1 '2'3 4' '5 .