العلاقة بين DNA و الصبغيات

 نعلم أن المادة الوراثية عبارة عن DNA و أثناء الانقسام الخلوي تنتقل الصبغيات من الخلية الأصلية إلى الخليتين البنتين و تتجلى العلاقة بين DNA و الصبغيات في كون هذه الأخيرة تتشكل من جزيئة كبيرة من DNA مرتبطة مع البروتينات تسمى الميستونات و متلولبة بطريقة تؤدي إلى ارتفاع الكثافة و بالتالي ظهور الشكل المميز للصبغيات و بالنسبة للصبغيات فان عددها يكون تابثا عند نفس النوع من الكائنات الحية فيكون أما زوجيا بحيث أنت كل صبغي في الخلية لم مماثل و في هذه الحالة يسمى الكائن ثنائي الصيغة الصبغية و نرمز له ب 2n و إما لأن لا يوجد له مماثل لأي من تلك الصبغيات فيسمى الكائن أحادي ىالصيغة الصبغية و نرمز له ب 1n. و بالنسبة للحيوانات عادة نجد اختلافا بين الذكر و الأنثى ، بالنسبة لزوج واحد من الصبغيات التي تسمى صبغيات جنسية ةهي تكون متشابهة عند أحد الجنسين و مختلفة عند الجنس الأخر . أما باقي أزواج الصبغيات فهي متشابهة بين الذكور و الإناث و لذلك نسميها صبغات لا جنسية. و نعبر عن العدد بعلاقة رياضية تسمى صيغة صبغية نرمز فيها للصبغيات اللاجنسية A و للصبغيات الجنسية بحرفي Xو Y .فمثلا عند الانسان تحتوي الخلايا على 22 وزج من الصبغيات اللاجنسية و زوج واحد من الصبغيات الجنسية تتشابه صبغياته عند المرأة و تختلف عند الرجل.