مضاعفة DNA

 إذا كان الانقسام غير المباشر يحافظ على ثبات عدد الصبغيات بين الخلية الأم و الخليتين البنتين فان ذلك يعني حفاظه على ثبات كمية DNA بين تلك الخلية الأصلية و الخلايا الناتجة عن انقسامها مما يستلزم ضرورة مضاعفة DNA قبل انقسام الخلايا، فمتى تتم مضاعفة DNA ؟ و ما هي آلياتها؟نعلم أن الدورة الخلوية تتكون من سكون و انقسام و يعتبر السكون أطول مدة زمنية في الدورة حيث أنه يتشكل من 3 فترات متفاوتة المدة و هي :فترة النمو و فترة التركيب و فترة النمو الثانية، و يبين تغير كمية DNA خلال الدورة الخلوية أن التضاعف يحدث في فترة التركيب من مرحلة السكون ،أما آليته فهي تعتمد على تدخل مجموعة من الأنزيمات التي تشكل ما يسمى بالمركب الأنزيمي للتضاعف الذي يؤدي الوظائف التالية :
  • حل الروابط الهيدروجينية تدريجيا بين القواعد الأزوتية لسلسلتي DNA
  • إضافة نيكليوتيدات جديدة أمام القواعد الأزوتية الأصلية اعتمادا على التكامل أو التقابل الثنائي بين الأدتين و الاتيمين و بين الغوانين و السيتروزين ، ثم ربط تلك النيكليوتيدات الجديدة على شكل سلسلة واحدة و يسمى البلمرة.
  • إنشاء روابط هيدروجينية بين النيكليوتيدات الجديدة و مقابلاتها في السلسلة الأصلية.
 و بهذه الطريقة يؤدي التضاعف إلى ظهور جزيئتين من DNA متماثلتان فيما يخص تسلسل القواعد الأزوتية و كل واحدة تحتوي على سلسلة تنتمي إلى الجزيئة الأصلية لذلك تسمى هذه الآلية مضاعفة نصف محافظة.بما أن المضاعفة نصف المحافظة تسمح بنسخ المطابق ل DNA فان ذلك هو مصدر كون الصبغيات تحمل صبغيين متماثلين، و خلال مرحلة الانفصالية من الانقسام تنفصل الصبغيات المتماثلة فتؤدي إلى انتقال نفس المادة الوراثية إلى الخليتين البنتين و بذلك فان الانقسام غير المباشر يحافظ على انتقال المادة الوراثية بدون أدنى تغيير من حيث الكمية و النوعية، و لهذا يسمى توالد مطابقا.