النفايات المنزلية الناتجة عن استعمال المواد العضوية

 مع التوسع العمراني و التقدم الصناعي تضاع الطلب على المواد الأولية و الطاقة، و ازدادت كمي النفايات الصناعية و المنزلية مما أصبح يطرح و بإلحاح إشكالية التدبير العقلاني لتلك النفايات تفاديا لأخطارها غير المحدودة على الإنسان و على التوازنات البيئية.النفايات المنزلية الناتجة عن استعمال المواد العضويةانتقال النفايات المنزليةتحتوي النفايات المنزلية على خليط من المواد العضوية و غير العضوية مختلف المصادر ( ورق، بلاستيك، علب المصبرات، زجاج ، أثواب أغذية فاسدة...). و تقدر كمياتها في المغرب حوالي 6 مليون طن و نصف المليون أي ما يقارب 0,75 كيلو غرم للفرد الواحد في اليوم.و يمكن معالجة هذه النفايات بطرق مختلفة تستهدف استغلالها و التخلص من تأثيراتها السلبية، و من هذه الطرق نجد الانتقاء أي فرز المواد عن بعضها حسب أصنافها و يتم ذلك من طرف المستهلك أو عمال جمع النفايات أو في مركز الانتقاء خاصة و مجهزة. و بفضل تقنية الانتقاء يمكن توزيع النفايات المنزلية إلى مجموعتين :
  • المجموعة الأولى : قابلة للتدوير أي يمكن إعادة تصنيعها و تحويلها إلى مواد من نفس الصنف. مثل البلاستيك ،الورق، الخشب و الالمنيوم.)
  • المجموعة الثانية : غير قابلة للتدوير و هي مواد لا يمكن استعمالها مجددا مثل الأغذية الفاسدة.

 المرجع : علوم الحياة والأرضالمستوى : السنة الثانية بكالوريا -علوم فيزيائية-المنهاج : المغربي