أشكال استغلال الانسان للمجال في الأرياف

 المجال الريفي هو نمط خاص لاستعمال المجال و الحياة الطبيعية و يتميز بكثافة سكانية ضعيفة و يعكس المشهد الطبيعي و هيمنة النشاط الاقتصادي المعتمد على الزراعة و استغلال الغطاء النباتي ( الغابات ).يعرف التوزيع الجغرافي تفارتا في أشكال الاستغلال الانسان للمجال الفلاحي بين بلدان الشمال و بلدان الجنوب.دول الشمال :يعرف مناخ بارد و جزء من النطاق المعتدل ، يتمثل الاستغلال الفلاحي في تربية الأبقار الحلوب التجارية، زراعة الحبوب التجارية، زراعة مختلطة كثيفة، زراعة الخضر و الفواكه التجارية و تربية المواشي في المناطق الباردة. و تتمثل عوامل هذا التوزيع بظروف ملائمة أي مناخ معتدل و تساقطات مهمة، وتربة حمضية.دول الجنوب :يعرف نطاق مناخي حار و جزء من النطاق المعتدل، يتميز الاستغلال الفلاحي بتربية الماشية المتنقلة، و زراعة معيسية متنقلة و كثيفة وواحات زراعة معيشية متوسطة. وتتمثل هذه العوامل المفسرة لهذا التوزيع في الظروف غير الملائمة : مناخ حار، تساقطات ضعيفة، تربية غير حمضية.تتوفر دول الشمال على مؤهلات طبيعية و اقتصادية مهمة ، انعكست إيجابا على تطور أشكال الاستغلال الفلاحي، بينما تسود أشال استغلال تقليدية بدول الجنوب بين قساوة الظروف الطبيعية و ضعف الإمكانيات المادية ( زراعة معيشية ).يعرف التوزيع الجغرافي تفارتا في توزيع المساحات الفلاحية في الأرياف بين دول الشمال و الجنوب، حيث تختلف المساحة بين الأرياف من قارة الى أخرى، و تحتضن قارة إفريقيا أكبر مساحة فلاحية متبوعة بآسيا ثم روسيا، أمريكا الشمالية و الوسطى، و أوروبا .يتفاوت توزيع بدول الشمال تبعا لمجموعة من العوامل الطبيعية و الاقتصادية و التكنولوجية.
 المرجع : أشكال استغلال الانسان للمجال في الأرياف .مادة الجغرافياالمنهاج المغربي