اللولب و الجماع

 اللولب وسيلة من وسائل منع الحمل وهو عبارة عن جهاز يوضع داخل الرحم ، من 3.5 سم، مكون من مواد مرنة، وإدراجها داخل الرحم سهلة و يتم إدراجه مرة واحدة قد تستمر فعاليته لمدة 5 إلى 10 سنوات. تعتبر فعالية اللولب الهرموني أكثر من 99٪ وأقل للنحاس 97٪ ، و لا داعي للقلق حول وسائل منع الحمل لها خلال فترة استعماله، ويمكن إزالته من قبل طبيب أو قابلة في أي وقت.معظم النساء يتخوفن من استعمال اللولب و يطرحون أسئلة حول اللولب و الجماع : إذا كان اللولب يستدعي أخذ بعض الاحتياطات أثناء الجماع. و ما إن كان اللولب يسبب ألما خلال العلاقة الحميمة. سنجيب بشكل مفصل على هذه التساؤلات، حتى تطمئن المرأة لهذه الوسيلة التي أصبح تلجأ إليها أغلب النساء في الآونة الأخيرة.عادة يتم قطع خط اللولب بما يكفي كي لا تشعر به المرأة ، إذا كانت تشعر به، فهذا يعني أنه الخيط قصير جدا أو قد تحرك اللولب. عندما يشعر الرجل بخيط اللولب، يجب قطع الخيط ، عادة ما يتم ترك خيط اللولب طويلة إلى حد يمكن التصاقه مع عنق الرحم ، و لا يسبب أي إزعاج للرجل، وبالفعل عندما يدخل القضيب لا يشعر بالخيط. يمكن حل هذا المشكل فقط بقطع خيط اللولب بشكل صحيح، بحيث لا يكون طويلا جدا و لا قصيرا جدا.يمكن أن تشعر المرأة ببعض الألم بعد وضع اللولب أثناء الجماع في الأيام الأولى، لكن غالبا ما يكون هذا الألم مؤقت لبضع أيام و بعدها يختفي، و لكن إذا استمر الألم أكثر من أسبوع أو كان مصحوب بنزيف أو وجع في الرحم فيجب استشارة الطبيب أو القابلة في أقرب وقت.مخاوف اللولب و الجماع كثيرة، و أغلب النساء تتردد قبل التعبير عن مخاوفها، لكن لا يجب أبدا التخوف من الأمر لأن يمكن الاعتماد على اللولب، و إذا كان أي مشكل فبسبب طريقة وضع اللولب داخل الرحم.