مؤسس علم الفيزياء

 هل تعلم من هو مؤسس علم الفيزياء ؟الفيزياء هو العلم الذي يحاول أن يفهم و ينموذج، ويفسر الظواهر الطبيعية في الكون، و هو دراسة العالم من حولنا في كل أشكاله، وقوانينه من حيث تنوعها وتطورها. بدايات الفيزياء بالمعنى الحديث بدأت بلا شك مع غاليليو (1564-1642)، حيث اعتبر مؤسس علم الفيزياء الحديثة ، و نستطيع أن نقول أنه كان الفيزيائي الأول في المعنى الحديث: إيمانه بالرياضيات لوصف العالم و الظواهر و هذا الذي ميز بينه وبين أسلافه، حتى لو كنا لا نستطيع أن نقول أن جاليليو كان عالم تجريبي جيد، إلا أنه قد طور بعض الأجهزة البصرية لعلم الفلك، التلسكوب الشهير، وعمل على تقدم حاسم في علم الحركة .الانضباط الذي افتقده غاليليو في صياغة الرياضيات قد حقق من قبل ديكارت: الإحداثيات الديكارتية، والعمل البصري، قانون ديكارت أو قانون 'سنيل'، سعى الخطاب الشهير باللغة الفرنسية لديكارت، بوصف الطريقة الاستنتاجية للتعامل مع الظواهر الطبيعية، استنادا إلى المنطق و الاستنتاج المنطقي، استخدم هذا النهج المتقدم في الفيزياء في مجالات مثل الميكانيكا الكلاسيكية، والبصريات، وحساب التفاضل والتكامل والهندسة التحليلية ... وصف بليز باسكال (1623-1662) الظواهر الجوية، وقدم العديد من المساهمات في الهيدروستاتيكي والهيدروديناميكية، والرياضيات، وقد اخترع أصعب التطبيقات في الفيزياء في وقت لاحق. إسحاق نيوتن (1643-1727) صاغ "القوانين" التي تحمل اسمه، والذي سمح بتطوير ما نسميه بالميكانيكا الكلاسيكية ، في 1685 قال انه عمم قوانين الجاذبية التي وضعها 'روبرت هوك' وتستخدم كأساس للنظام العالمي الأول، حيث أن قوى الجاذبية يعتبر سبب الحركة. يمكن القول أنه في هذا الوقت تغير معنى كلمة الفيزياء: من علم الأسباب الطبيعية، الفيزياء أصبحت العلم الذي يدرس خواص المادة ويضع القوانين التي تعكس الظواهر المادية، أول استخدام في هذا الاتجاه يعود لسنة 1708لا شك أن مؤسس علم الفيزياء الحديثة غاليليو استطاع أن يضع القوانين الأولى و تفسير العديد من الظواهر الفيزيائية بطريقة رياضية و إيمانه بالرياضيات لوصف العالم و الظواهر.