النهضة الأوربية

 شهدت أوروبا خلال القرنين الخامس عشر و السادس عشر حركة واسعة من التجديد مست كل جوانب الفكر عرفت ب النهضة الأوربية ، انطلقت من ايطاليا لتنتشر في باقي أرجاء أوروبا. و مثل الفكر الإنسي و التطور الفني، بما أعطياه للإنسان من أهمية، أبرز مظاهر النهضة الأوربية ، و تضافرت أفكار هذه المرحلة مع تطور المجتمع الأوربي لإظهار فساد الكنيسة الكاثوليكية و لانطلاق حركة إصلاحية دينية أدت الى انقسام الأوربيين بين بروتستانيين و كاثوليكيين.دوافع النهضة الأوربيةاستفادت شبه الجزيرة الايطالية من موقعها وسط البحر المتوسط لربط علاقات تجارية بين الشرق و أوربا، و اعتمدت اقتصادها منذ القرن الحادي عشر على التجارة الخارجية، فازدهرت مدنها كالبندقية وجنوة و فلورانسيا و نابولي، و عرفت هذه المدن أكثر من غيرها من المدن الأوربية نشاطا تجاريا و صناعيا جنت منه ثروات هائلة. و خلف الانقسام السياسي لايطاليا تكوين إمارات مستقلة تنافست في توسيع نشاطها التجاري و الصناعي و في استقطاب العلماء و الأدباء و الفنانين لتخليد مآثرها و تجميل مدنها.و ظهرت في كل البلدان الايطالية أكاديميات كان أشهرها أكاديمية أفلاطون بفلورانسيا التي يجتمع أعضاؤها في قصر دو ميديسيس، و ارتبط بالأكاديميات انشاء المكتبات و التنقيب عن المخطوطات القديمة و اقتناؤها.سهلت العلاقات التجارية مع العالم البيزنطي تنقل الطلبة و العلماء، نحو المدن الايطالية، و بعد سقوط القسنطينية في يد العثمانيين سنة 1453 انتقل عدد كبير من العلماء و معهم العديد من المخطوطات الإغريقية الى مدن البندقية و فلورينسيا للاستقرار بها.لهذه الأسباب عرفت ايطاليا بوادر النهضة مبكرا، و منها انتشرت الى باقي أوربا.