نشأة الإمبراطورية العثمانية

 قامت نشأة الإمبراطورية العثمانية على أساس الجهاد لمواجهة بقايا الدولة البيزنطية في أواخر القرن الثالث عشر و بداية القرن الرابع عشر، وقد مكنها موقعها وضعف القوتين البيزنطية و السلجوقية و إمكانياتها الاقتصادية من تطوير الدولة و مؤسساتها الإدارية و العسكرية، و من بسط نفوذها لتشكل إمبراطورية شاسعة أطراف امتدت من شرق أوربا عبر آسيا الصغرى و المشرق العربي الى الحدود المغربية في شمال إفريقيا.نشأة الإمبراطورية العثمانيةطبع الاضطراب و عدم الاستقرار السياسي أسيا الصغرى خلال القرن الثالث عشر و بداية الرابع عشر نتيجة الصراع الدائم بين الإمبراطورية البيزنطية و سلطنة سلاجقة الروم، و رغم أن الحروب أضعفت الطرفين الا أن السلاجقة تمكنوا من الاستيلاء على جزء كبير من أسيا الصغرى فتراجعت حدود البيزنطيين نحو غرب الأناضول.و استفحلت أوضاع المنطقة بسبب غزو المغول من الشرق سنة 1242 م و سيطرتهم على شرق ووسط الأناضول، فدفعوا بالقبائل التركمانية من سهول آسيا الوسطى و شرق بحر قزوين نحو الغرب و اكتساح أسيا الصغرى.بدأ توسع الدولة في عهد عثمان باستيلائه على عدد من القلاع و المدن الى حدود مدينة بورصة التي سقطت في عهد خلفه أورخان مع ما تبقى من أراضي بيزنطة في شمال غرب الأناضول، و اعتبر دخوله الى مدينة غاليبولي أول قاعدة عثمانية لامتداد الحملات نحو أوربا حيث أصبحوا يتدخلون في أمور بيزنطة، و بذلك تحولت أملاك العثمانيين من إمارة حدود يقطنها الرعاة الرحل الى دولة عاصمتها بورصة.
 المرجع : نشأة الإمبراطورية العثمانيةمادة التاريخالمنهاج المغربي.