هندسة الجينات :وهي مجموعة من التقانات الحيوية التي يمكن بواسطتها عزل الجينات والتعرف عليها وعلى تركيبها وعلى طريقة حذفها أو إضافتها أو دمجها مع بعضها ، أو نقلها بين أنواع مختلفة من الكائنات الحية من أجل دراستها أو تحفيزها لإنتاج مواد ذات فائدة للإنسان من أجل تحسين غذائه وصحته وبيئته.وقامت هندسة الجينات بكثير من التطبيقات مثل التدخل في خلايا البكتيريا أو الكائنات الحية الدقيقة كالخميرة والفطريات وغيرها من أجل تكوين بروتينات توجد طبيعياً في كائنات أخرى.ومن البروتينات التي أنتجتها هندسة الجينات :اسم البروتين                   –   تطبيقاتهالأنسولين البشري            – علاج مرض السكريهرمون النمو البشري         - علاج القزمةهرمون النمو البقري         - زيادة إنتاج الحليبالبلازمينوجين                 - منع تجلط الدمبروتين فيروس التهاب الكبد – التطعيم ضد إلتهاب الكبدعوامل تخثر الدم              - علاج نزف الدمالانتروفين                     - علاج السرطان وفي عملية هندسة الجينات يتم ما يلي:
  1. تعزل جيئات ال DNA من الكائن الحي المراد نقل صفاته والاستفادة ن الحي وقتلها واستخلاص المادة الوراثية من نوى هذه الخلايا.
  2. تقطيع جزيئات ال DNA إلى قطع تحتوي على جينات قليلة أو متفردة بوساطة أنزيمات خاصة تقطع ال DNA في أماكن محددة.
  3. تؤخذ قطع ال DNA وتربط مع DNA النواقل وهي إما بلازميدات أو فيروسات.
  4. تدخل الجينات المنقولة إلى الخلايا العائلة أو الخلايا المناسبة بوساطة DNA الناقل.
  5. يمكن بعد ذلك عزل الخلايا التي تحتوي على الجين المطلوب وتحديد تركيبه.