تعد البراكين إحدى نواتج النشاطات النارية التي تحدث في باطن الأرض. فالبركان هو ذلك المكان الذي تنبعث منه المواد المنصهرة مع الأبخرة والغازات المصاحبة لها والتأتية من باطن الأرض المتفجرة فوق سطح الأرض خلال فهوات أو شقوق. ونتيجى لتراكم المواد المنصهرة يتشكل عنها أشكال أرضية بركانية مختلفة منها التلال المخروطية والجبال البركانية العالية.

نواتج البراكين:

  1. نواتج مائعة : وهي الموائع الحارة للطفوح البركانية (لابا) وهناك الطفوح الغنية بالحديد والمغنيسيوم. وهناك الطفوح الغنية بالسليكا والفلدسبارات.
  2. نواتج خليط من مواد صلبة وغازية : تنبعث الجزيئات الدقيقة على شكل سيل من الغازات المتطايرة مما يعرف أحياناً بالانسياب الرمادي البركاني وتتخذ مسارات متعددة فوق مساحات واسعة أثناء خروجها من الفوهات البركانية. وسرعة انسياب هذه الطفوح أحياناً أكثر من 100كم/ساعة.
  3. نواتج من مواد صلبة : وهي نواتج صخرية بركانية ، جزيئات معدنية ، جزيئات زجاجية وقنابل بركانية ، والحصى البركانية . وتتدفق صخور بركانية غنية بالحديد والمغنيسيوم ومشبعة بالهواء وتتخللها فجوات تسمى الجفاء. أما تلك الغنية بالسيلكا فتعرف بالحجر الخفاف.
  4. الغازات البركانية : يعتقد العلماء أن معظم غازات الغلاف الجوي والمياه المتواجدة في المحيطات كانت قد تكونت نتيجة لهذه الفعاليات النارية التي عمت الأرض فتعتبر هذه الغازات هي القوة والمحرك الأساسي لقيام هذه الفعاليات النارية.

أشكال البراكين:

  1. القباب البركانية : وهي براكين مخروطية الشكل ذات قمة شبه مفلطحة وسببها تكرار تراكم هذه الطفوح البركانية والآتية من باطن الأرض على أشكال تشبه البالون أو قد تنشأ نتيجة لتجميع هذه المواد المنصهرة عند الفوهات البركانية. ويعتمد شكل هذه القباب أيضاً على مقدار ودرجة لزوجة هذه الطفوح البركانية.
  2. المخاريط البركانية : وهي شائعة وتنشأ نتيجة لتراكم الجزيئات البركانية بالقرب من فوهة البركان أثناء الانفجارات ونتيجة لتصلب وتلاحم هذه الجزيئات بوساطة معادة محمولة بوساطة الأنهار وينشأ عن هذا التلاحم والتصلب تراكيب خروطية لا تتعدى انحدارها 30 درجة. وقد تنشأ مخاريط بركانية عالية يزيد ارتفاعها عن 45 متر .

أنواع الانفجارات البركانية :

  1. الانفجارات الهادئة: إذا انبعثت طفوح بركانية غنية بالحديد والمغنيسيوم فنجدها تنساب فوق سطح الأرض وبسرعة منخفضة لا تتجاوز 20 - كم / ساعة . وتكون لزوجتها منخفضة جداً.
  2. الانفجارات العنيفة : انبعاث الطفوح البركانية اللزجة والغنية بالسيلكا والألمنيوم تؤدي إلى حدوث انفجارات شديدة وعنيفة تعرف بالانفجارات العنيفة فتصاحبها غيوم رمادية كثيفة. ويصل الضغط في هذه الغازات إلى الدرجة الحرجة حيث يتسبب في تحطيم هذه الكتل أو تهديم أقسام كبيرة من هذه الجبال.
  3. الانفجارات الدخانية والغازية: قد تسبب بعض النشاطات النارية في نشوء انفجارات دخانية تبعث من فوهات البراكين حيث أنها عادة تنتج بفعل الغازات الحارة المحبوسة.

كيفية التنبؤ عن النشاطات النارية:

  1. الاختلاف في درجة حرارة الأرض كالتي تظهر على فلم للأشعة تحت الحمراء.
  2. عندما تصل درجة حرارة المنصهرة فوق نقطة كوري فإنها تفقد خواصها المغناطيسية ولذلك يمكن قياس المغناطيسية فوق منطقة البركان المنوي التنبؤ عنه.
  3. الزيادة الحاصلة في درجة حرارة الغازات المنبعثة قد تعطينا إشارة حول حدوث هذه الانفجارات البركانية.

فوائد البراكين :

البراكين ليست دائماً مسببة للضرر ولكنها قد تكون مفيدة أحياناً. فتقوم البراكين ببناء أراضي وجزر بحرية جديدة. والبراكين ينتج عنها أتربة بركانية ومواد صلبة تصبح أسمدة تزيد من خصوبة التربة وتفيد المزروعات. وتتعرض الصخور البركانية إلى عمليات التجوية السريعة التي تحولها في النهاية إلى تربة غنية بالمعادن.

كيف نقلل من أضرار البراكين:

يتم التقليل من أضرار البراكين وذلك بتحويل انسياب الطفوح البركانية. ومن أجل ذلك يتم شق قنوات عن طريق استخدام متفجرات خاصة تلقى من طائرات. وتوجه نحو فوهة البركان أو جدرانه ليتسنى للطفوح بالانسياب بالاتجاهات غير المأهولة بالسكان.
المصدر: العلوم الطبيعية وتطبيقاتها في حياتنا ، الجزء التاني ، البراكين ، نواتج البراكين ، أشكال البراكين ، أنواع الانفجارات البركانية ، فوائد البراكين .