الفيضانات

ويحصل الفيضان عندما يزداد منسوب المياه ويتجاوز الحواجز الطبيعية لمجرى الماء الحاولي له ، وأسباب الفيضانات متعددة فقد تكون بفعل تساقط الأمطار الغزيرة ، وانصهار الثلوج وحدوث الأعاصير والتسونامي ، وتؤثر ظاهرة الفيضانات على المناطق الساحلية والواقعة على جانبي مجاري الأنهار وضفافها عند مصابها ، ولكن قد تحدث الفيضانات في مناطق لا تحوي أنهار والسبب سقوط الأمطار بكميات كبيرة في زمن قصير ، والعوامل التي تؤدي لتحديد حدوث الفيضانات : طول مدة الهطول وكبر حجم قطرات الماءء ، كذلك نفاذية التربة ورطوبتها ومقدار انحدارها ، والفيضانات لها الكثير من الآثار السلبية مثل القضاء على التربة الزراعية والكائنات الحية التي تعيش في مجرى النهر بالإضافة إلى تدمير البيوت والمنشآت ، ولكن قد يكون هناك آثار إيجابية للفيضانات مثل إزالة نفايات النظام البيئي من مجرى المياه وتغذية خزانات المياه الجوفية ، أما التنبؤ بحدوث الفيضانات فيتم ذلك بطرق مختلفة مثل استخدام الخرائط وتقنيات الاستشعار عن بعد لبيان مدى امتداد الفيضان ، ومتابعة العواصف المطرية من خلال أجهزة الإنذار المبكر.

وقد زاد انسياب المياه لعدة أسباب :
  1. أزيلت غابات كثيرة وأتلفت أراضي الرعي.
  2. قومت مجاري الأنهار وحفرت المصارف لصرف المياه.
  3. أصبحت التربة تحتفظ بمقادير من المياه أقل من ذي قبل.
وللتقليل من أخطار الفيضانات : يتم المحافظة على الغطاء النباتي ، وبناء الجدران الاستنادية وزراعة الأشجار حولها وإقامة السدود في أماكن حدوث الفيضان ، ومنع إقامة منشآن سكنية في الأماكن التي يحتمل حصول فيضانات فيها.
المصدر: العلوم الطبيعية وتطبيقاتها في حياتنا ، الجزء التاني ، الفيضانات