تلوث المياه الجوفية

ومن مشاكل استعمال المياه الجوفية:
  1. تلوث المياه الجوفية .
  2. البحث عن مصادر جديدة.
إن أهم مصادر تلوث المياه الجوفية :
  1. رش المزروعات بالمبيدات الحشرية.
  2. الفضلات الصلبة.
  3. فضلات الحيوانات في ساحات حظائر الحيوانات.
  4. النفايات الصناعية السامة.
  5. مياه المجاري والمياه الآسنة والأنهار الملوثة.
وعندما ترمى الفضلات الصلبة في الأماكن، وعند سقوط مياه الأمطار فإنها ستخترق هذه الفضلات وتتخلل الأرض وصولاً إلى المياه الجوفية وحاملة معها المواد الكيميائية التي نشأت بفعل إذابة القمامة وبهذا تتلوث المياه الجوفية المتواجدة بالقرب من مواقع هذه النفايات. وللتقليل من تلوث المياه الجوفية يجب القيام بالآتي:
  1. عند وضع مواقع الآبار يجب الأخذ بعين الاعتبار أنها بعيدة عن مصادر التلوث.
  2. يمكن وضع النفايات الصلبة في الأماكن التي تقع فوق المستوى المائي للمياه الجوفية.
ويلجأ الجيولوجيون إلى طرق فنية للبحث عن مصادر جديدة للمياه الجوفية ، فمن الممكن أن موقع كمية المياه المتواجدة في الطبقة من خلال سلوك الكهرباء المار في طبقة الحاصة على الماء ، أو قد تستعمل الموجات السيزمية حيث تتأثر هذه الأمواج عند مرورها في المياه الجوفية ، ويتم اللجوء إلى الصور القادمة من الأقمار الصناعية والمعلومات التي تظهر على الصور مثل الغطاء النباتي ، أنماط المجاري ، التعرية أو استعمال الألوان للدلالة على الظواهر المتواجدة تحت السطح حيث يتم استعمال الأشعة تحت الحمراء والتي تبين الفروقات الطفيفة في درجات الحرارة في سطح الأرض .
المصدر: العلوم الطبيعية وتطبيقاتها في حياتنا ، الجزء التاني ، تلوث المياه الجوفية .