الاحتراقات

  • احتراق الكربون
يحتوي الفحم على كميات كبيرة من الكربون. فعند تسخين قطعة من الفحم حتى تتوهج ثم ندخلها في قارورة أكسجين خالص و بها ماء الجير، نلاحظ أن قطعة الفحم تزداد توهجا داخل قارورة الأكسجين و يتعكر ماء الجير. و يرجع توهج قطعة الفحم الى أن هذا الأخير مهم للاحتراق و عند نفاذه انطفأت قطعة الفحم. أما تعكر ماء الجير فيدل على وجود ثاني أكسيد الكربون.يحترق الكربون في ثنائي أكسيد الأكسجين و نحصل على غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • احتراق البوتان
عندما نشعل موقد بنزين مع ترك ضابط الهواء مفتوح.نلاحظ عند احتراق البوتان تتكون قطرات على الكأس و تعكر ماء الجير، نقول ان احتراق البوتان هذا احتراق كامل لأن كمية الأكسجين التي تدخل من الضابط كافية فأما ماء الجير يدل على وجود ثاني أكسيد الكربون، و نستنتج أن احتراق البوتان في كمية وافرة من ثنائي الأكسجين و ينتج عنه بخار الماء و ثاني أكسيد الكربون.
  • احتراق السيجارة
عند احتراق سيجارة يحدث تحولين أساسيين :احتراق التبغ عند رأس السيجارة فينتج عنه دخان يحتوي على عدة مواد سامة منها أكسيد الكربون، النيكوتين وهو سم قوي كان يستعمل كمبيد للحشرات، الأكرولين و هي مادة تحدث ألاما في المسالك التنفسية.تحلل التبغ بفعل الحرارة قريبا من رأس السيجارة و ينتج عنه الزفت و هو مادة سوداء تتموضع على جدار الرئتين و تسبب سرطان الرئة.أثبتت الأبحاث أن التدخين مضر بالصحة و أنه لا يهدأ الأعصاب بل يهييجها و أن دخانه يحتوي على العديد من المواد السامة المميتة و المسببة لأمراض الفم و الأسنان و انسداد القصبات الهوائية و ارتفاع الضغط الدموي و أمراض القلب و الشرايين و شحوب لون الجلد و ظهور التجاعيد المبكرة و يفقد الشهية و يضعف الإبصار و الإحساس بإضرابات و الارتعاش ، ناهيك عن المشاكل التنفسية، الاجتماعية و المادية.أخطار الاحتراقات و الوقاية منها :
  • إبعاد كل محروق عن اللهب
  • خزن المحروقات ( بنزين، كحول..) بعيدا عن مصدر النار.
  • تجنب رمي عود الثقاب أو سيجارة في الغابة أو محطة الوقود.
  • عدم ترك شمعة أو قنينة غاز مشتعلة في البيت.
في حالة حدوث حريق يجب الإسراع في إخماده بأي وسيلة ممكنة ( رمل، تراب، غطاء مبلل، مطفئة الحريق...)
 المرجع : الاحتراقات ،مادة الفيزياء، المنهاج المغربي.