اسباب الحرب العالمية الثانية

كان لمخلفات معاهدة فيرساي و الأزمة الاقتصادية دورا كبيرا في توتر العلاقات الدولية من أهم اسباب الحرب العالمية الثانية .مخلفات معاهدة فيرساي سنة 1919حملت معاهدة فيرساي ألمانيا و حلفاؤها مسؤولية الحرب و أجبرتها على أداء غرامة مالية تقدر ب 132 مليار مارك ذهبي ألماني أو تخفيض عدد جنودها في حدود 100 ألف جندي، و اقتطاع أجزاء كبرى من ترابها، و إخضاع ما تبقى من الأراضي للاحتلال من طرف جيوش الحلفاء لمدة 15 سنة.. و قد اعتبر هتلر ذلك بمثابة اهانة للألمان لا بد من تصحيحها عن طريق العودة الى نظام التسلح تم عقد التحالفات مع الدول المجاورة..دور الأزمة الاقتصادية في خلق اسباب الحرب العالمية الثانيةخلفت الأزمة الاقتصادية 1929 نتائج هامة أهمها انقسام الدول الرأسمالية الى مجموعتين : الدول الديمقراطية ( الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا و انجلترا) و تتوفر على مخزون مهم من الذهب يصل الى 80% و المستعمرات في مقابل الدول الديكتاتورية ( ألمانيا، النمسا، اليابان) و هي تفتقر الى المستعمرات و لا تتعدى رصيدها 50% ، مما جعلها تلجأ الى سياسة التوسع لحل مشاكلها الداخلية الأمر الذي سيؤدي الى ازدياد حدة التوتر.في الوقت الذي كانت فيه أنظمة الديكتاتورية تتوسع على حساب الدول المجاورة اكتفت عصبة أمم المتحدة التنديد الشجي و لم تستطيع تحرك ساكن، و حتى العقوبات التي فرضت على ألمانيا فكانت مطبقة من جانب واحد و هو بريطانيا ومما زاد الطين بلة انسحاب ضد هذه الدول من العصبة و تكوينها للأحلاف العسكرية استعدادا للحرب.
 المرجع:  اسباب الحرب العالمية الثانية ، مادة التاريخ، المستوى ثاني بكالوريا علوم فيزيائية، المنهاج المغربي.