مشكل الماء بالعالم العربي

 
  • تشخيص مشكل الماء بالعالم العربي
يعاني العالم العربي من نقص كبير في موارده المائية المتاحة ( السطحية أو الجوفية)، و يشهد تباين في توزيع الموارد المائية من منطقة لأخرى إذ نجد 37.56% في منطقة وادي النيل، و أقلها في الجزيرة العربية ب 5.56% ، بحيث تطرح أزمة الماء بشدة في المناطق الجافة وشبه الجافة كالشرق الأوسط و المغرب العربي. وضعف نصيب البلدان العربية أي أكثر من 1000 من حجم الماء عن 600 متر مكعب مع تباين واضح مع البلدان العربية : أكثر من 1000 متر مكعب في العراق و السودان و المغرب مقابل أقل من 154 متر مكعب في البلدان شبه الجزيرة العربية و ليبيا. و يعرف العالم العربي تعدد في بؤر الصراع حول الماء بين الدول العربية فيما بينها أو بين هذه الأخيرة و اسرائيل خاصة أن منابع الأنهار الكبرى توجد خارج العالم العربي.
  • الجهود المبذولة للتخفيف من مشكل الماء بالعالم العربي
اهتمت الدول العربية في الوقت الراهن بأزمة الماء و حاولت التخفيف منها من خلال انجاز مجموعة من المشاريع كما هو الأمر في :دولة ليبيا التي أنجزت مشروع النهر الاصطناعي العظيم سنة 1984 لنقل المياه الجوفية الداخلية عبر أنابيب في اتجاه الساحل.بلدان الخليج العربي التي حاولت تدبير أزمتها المائية من خلال الاهتمام بتحلية ماء البحر عن طريق إنشاء مجموعة من المحطات الساحلية المتخصصة التي أصبحت تساهم بنسبة مهمة من المياه المحلاة .المغرب، يعتبر المغرب من بين الدول الرائدة في التعامل مع أزمة الماء من خلال اهتمامه المبكر بسياسة انشاء السدود و تشجيع حفر الآبار.
 المرجع : مشكل الماء بالعالم العربي ، مادة الجغرافيا، المنهاج المغربي.