الغريزة

ما هي الغريزة ؟

يحسب كثير منا أن كل عمل نقوم به يتم بإرادتنا نقف أو نجلس لاننا نريد ذلك ، نصافح الآخرين أو نبتسم لأننا نريد ذلك وهكذا . لكن أفعال الإنسان وسائر الكائنات لا تفسر بهذه البساطة ، فمثلاً حين تمتطي الدراجة ، تقوم بعشرات الحركات التي لا تفكر فيها عندما تقوم بها ، هذه الحركات هي ثمرة تعلم ودربةٍ وتجربةٍ ، لنفترض الآن أنك لمست شيئاً حارّاً فإنك ستسحب يدك فوراً قبل أن تفكر في سحبها إنك تفعل ذلك تلقائياً هذه الحركة هي فعل انعكاسي ، نأتي الآن إلى نوعٍ ثالث من الأفعال التي نقوم بها دون تفكير ، عندما تجوع لا تقف وتقول لنفسك " أنا جائعٌ إذن سأبحث عن طعام ، بل تمضي لإحضار الطعام ، هذا النوع من الأفعال يمكن أن يوصف بأنه غريزي ، لم يتفق علماء النفس بعد على تصنيف بعض أفعال الإنسان ( من قبيل التماسِ الغذاء أو رعاية الأطفال وغيرها .. ) ولم يحددوا ما إذا كانت هذه الأفعال غريزية أو غير غريزية ، لكن المتفق عليه هو أن الحيوانات تتصرف بالغريزة ، والغريزة فعل يحقق غاية أو حاجة معينة دون أن يفكر الفاعل بما يقوم بهِ ، الطائر مثلاً إذ يبني عشَّه يجمع العيدان والأعشاب والخيوط ، ثم يرتب هذه الأشياء فوق غصن أو حافة جرف أو شرفة بحيث يبلغ العش ارتفاعاً معيناً ويكتسب متانة معينة ، ويصير شبيهاً بأعشاش الطيور من الفصيلة نفسها ، الشيء الوحيد الذي يفسر مثل هذا السلوك هو الغريزة.

يتم القيام بالفعل الغريزي بسبب وجود دافع طبيعي في داخل الكائن الحي نفسه ( كالجوع أو الخوف ، أو الرغبة في التناسل ) ، ومن المحتمل أن تكون إفرازات بعض الغدد في جسم الطائر أو الحيوان هي التي تجعله يقوم بما نسميه أفعالاً غريزية ، فالتماس الطعام والتزاوج والعناية بالصغار والهجرة كلها أفعال تتصل بعمل الغدد عند الطائر ، وللكائنات الحية كلها ، تقريباً ، أنواع من الأفعال الغريزية التي تقوم بها لتلبي حاجة أساسية من حاجات الجسم .


المصدر: الموسوعة العلمية المبسطة ، المجلد الرابع ، غرائب الانسان وعجائبه ، الغريزة ، ما هي الغريزة ؟