الكالسيوم

ما هو الكالسيوم ؟

إن معدل ما يحويه جسم الإنسان البالغ الغادي يساوي كيلوغراماً ونصف الكيلوغرام من الكالسيوم ، فالكالسيوم جزء أساسي من تركيب العظام ، والواقع أننا نستطيع تشبيه بنية العظام بالاسمنت المسلح ، ففي العظام خيوط تسمى "الكولاجين" ( وهي مادة أساسها الهلام أو الجلاتين وتوجد في النسيج الذي يربط بين أجزاء الجسم ) ، خيوط الكولاجين هذه تقوم بدور قضبان الحديد المرن الذي يصب فوقها الاسمنت ، أما الكـالسيوم فهو بمثابة الاسمنت وهو مبني حول خيوط الكولاجين هذه ، تتغير نسبة الكالسيوم في أجسامنا كلما تقدم بنا العمر ، وتكون هذه النسبة منخفضة جداً لدى الطفل حتى نهاية السنة الأولى من عمره ، ولذلك تكون لجسمهِ مرونة كبيرة ، ويقدر أن يتقلب أو يثني جسمه ويتخذ أوضاعاً عديدةً دون أن يصاب بكسورٍ وعندما يصبح الإنسان في الثمانين من عمره تصبح نسبة الكسيوم في عظامه ثمانين بالمئة ولذلك ترتفع قابلية عظامهِ للكسر بنسبةٍ كبيرةٍ.

الأهل يشجعون أولادهم على شرب الحليب ، لأن الحليب أهم الأغذية التي توفر الكالسيوم للجسم ، وبالطبع تحتاج أجسام الصغار إلى الكثير من الكالسيوم لبناء العظام ، ويحتوي ليتر واحد من حليب البقر على أكثر من غرامين من الكالسيوم ، ومشتقات الحليب كالجبن والزبن واللبن هي أغذية غنية بالكالسيوم ، وفي البلدان التي يتعذر فيها حصول الناس على المواد الغنية بالكالسيوم تكثر أمراض الأسنان كما تكثر الكسور ، واحداً من أسباب نقص الكالسيوم هو الجهد المبذول لتنقية ماء الشراب من كل شائبةٍ بما في ذلك الكالسيوم ، فتنقية الماء من كل أثرٍ للكالسيوم له أثر سيء على الطعام الذي يطهى في هذا الماء ولا سيما بالنسبة للمسلوقات ، لأنه إذا كانت نسبة الكالسيوم في الماء متدنية أخذ الماء الكالسيوم الموجود في الطعام ، أما إذا كان الماء يحتوي نسبة معقولة من الكسيوم أعطاها للأغذية عند الطهي.


المصدر: الموسوعة العلمية المبسطة ، المجلد الرابع ، غرائب الانسان وعجائبه ، ما هو الكالسيوم ، ما هو الكالسيوم ؟