الايمان و الصحة النفسية

 مفهوم الصحة النفسيةالصحة النفسية هي حالة من التوازن و الاعتدال النفسيين الناتجيين عن التمتع بقدر من الثبات الانفعالي التي يميز الشخصية، و تتجلى في الشعور بالطمأنينة و الأمان و الرضا عن الذات و القدرة على التكيف مع الواقع و جل مشكلاته.حقيقة الصحة النفسيةخلق الله عز و جل الانسان متوازنا معتدلا في تصرفاته و جميع أفعاله و حقه في فكره حيث قال الله تعالى " فطرة الله التي خلق الناس عليها" .مراتب الصحة النفسية للصحة النفسية مرتبتان أولهما تسمى :السلامة النفس و تشمل النفس اللوامة و النفس المطمئنة.مفهوم المرض النفسيهو فساد يصيب النفس فيخرجها عن حد الاعتدال.درجات المرض النفسيللمرض النفسي درجات متفاوتة الخطورة :
  • الخلق و الخوف المرضي و هو حالة من الخوف و الضيق غير المبرر.
  • الأمراض النفسية العقلية و سببها الشعور بالحرمان العاطفي و المادي
  • الأمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات و سببها الخضوع المطلق لرغبات النفس و أهوائها.
الايمان و الصحة النفسية
  • الإيمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود
إن الإيمان الحقيقي هو مصدر كل سعادة نفسية و من هنا ينبغي لكل من يطلب الصحة النفسية أن يقف على معان  العناصر التالية :
  • الإيمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود، إذا كان حياة الانسان هي أقصى ما يسعى الى تحقيقها الانسان فان لأخطر ما يتعب نفسه هو الفناء، فلذلك ينبغي للانسان أم يفكر في دار البقاء و يعمل كل ما في وسعه للفوز بالجنة.
  • الشعور بالتكريم الالهي أي يجب على الانسان أن يتقن أن الله كرمه على سائر الكائنات و خلقه على أحسن صورة ووضع له شرعا و منهاجا سديدا و محكما في كل أحكامه و تشريعاته.
  • الخضوع لله و اشعور بالمساندة، بكون دائما خاضعا لله في تصرفاته و يكون مستشعرا مساندة الله له في كل زمان ومكان.
  • سكينة العبودية، يجب على الإنسان المؤمن أن يكون متوكل على الله تعالى في كل أحواله و أن يكون مستعينا به في كل تصرفاته و أن يكون على يقين أنه  لا معطي إلا الله و لا مانع إلا الله.

 المرجع : الايمان و الصحة النفسية ،درس الايمان و الصحة النفسية ، مادة التربية الاسلامية، المستوى الثاني بكالوريا، المنهاج المغربي.