المجالات الطبيعية في تونس

 تنقسم المجالات الطبيعية في تونس الى ثلاثة مجالات، ويعتبر المجال الشمالي أكثرها ملائمة للفلاحة.المجالات الطبيعية في تونس الثلاث :
  • المنطقة الشمالية المطيرة 
تمتد الى حدود خط التساقطات 400 ميليمتر، و تستفيد أكثر من غيرها من هبوب الرياح الرطبة الشمالية و الشمالية الغربية. وتتراوح فيها التساقطات بين 400 و 1000 ميليمتر، و تفوق هذا القدر في بعض المرتفعات و تتميز حرارتها بالاعتدال و خاصة في المناطق الساحلية. و تتوفر هذه المنطقة على أجور أنواع التربة. و ساعدتها هذه الظروف على وجود غطاء نباتي من نوع غابات البلوط و البلوط الفلين و الصنوبر في المرتفعات. كما يوجد بها جريان نهري دائم، وأهم أنهارها المجردة و مليان. و اذا كانت طبيعة المنطقة الشمالية ملائمة للاستغلال الفلاحي، فإنها لا تمثل سوى 25% من مجموع مساحة البلاد.
  • المنطقة الوسطى شبه الجافة
تمتد الى حدود خط التساقطات 200 ميليمتر. و تتلقى ما بين 200 و 400 ميليمتر من الأمطار سنويا، و تمثل سلسلة الظهر حاجزا يحد من تسرب المؤثرات الرطبة الشمالية و الشمالية الغربية. وتختلف الحرارة بين شرق المنطقة و غربها، حيث أن المدى الحراري معتدل على الساحل، و يزداد ارتفاعا في السهول العليا. و نظرا لقلة التساقطات و ضعف التربة، فان الغطاء النباتي في المنطقة هو عبارة عن سهول.
  • المنطقة الجنوبية الجافة 
 تمثل نسبة 60% من مساحة البلاد. وتقل فيها التساقطات عن 200 ميليمتر، و يزداد فيها المدى الحراري وخاصة في المناطق الداخلية و الجنوبية، كما تعرف المنطقة في فصلي الربيع والصيف هبوب رياح الشهيلي الحارة و الجافة. وينتج عن هذه الظروف أن الغطاء النباتي يكاد يكون منعدما، و أن الزراعة تنحصر في الواحات حيث تعتمد في سقيها على الفرشات المائية الباطنية. و يتضح من الظروف الطبيعية لتونس أن الأراضي الصالحة للزراعة تنحصر في المنطقة الشمالية وجزء قليل من المنطقة الوسطى، و تمثل 29% من مجموعة مساحة البلاد.محتويات المقالة : المجالات الطبيعية في تونسالمجالات الطبيعية في تونس الثلاث :المنطقة الشمالية المطيرة المنطقة الوسطى شبه الجافة المنطقة الجنوبية الجافة 
 المرجع : المجالات الطبيعية في تونس ، مادة الجغرافيا، المنهاج المغربي