طبيعة الرسالة العصبية

يحتوي الجهاز العصبي على عدد هائل من المتميزة ببنيتها و بتفرعها. تستقبل هذه العصبات الرسالة العصبية و تنقلها عبر أليافها نحو الخلايا المنفذة، يتم نقل هذه السيالات بين العصبات عن طريق التبليغ السنابسي. بفضل مميزاته البنيوية و الوظيفية يضمن الجهاز العصبي النقل السريع للمعلومات مما يمكن من ردود أفعال لحظية.تدل قيمة الرسالة العصبية بين 20 و 30 متر/ثانية و تغيرها تبعا لتغيير درجة الحرارة على أنها ظاهرة غير كهربائية. ويدل توقف انتشارها في العصب بفعل التخدير أو تحت حرارة قصوية على أنها ظاهرة بيولوجية، وعليه نستنتج أن انتشار الرسالة العصبية ظاهرة بيوكيميائية.يسجل في غياب التهييج، فرق جهد كهربائي بين جهتي الغشاء السيتوبلازمي للخلية العصبية و يقارب ناقص 70 ميلليفولط، يسمى بجهد الغشاء أو جعد الكمون، و يعبر عن وجود استقطاب كهربائي بين داخل الخلية و خارجها. عند تطبيق اهاجة فعالة يتغير جهد الكمون محليا حيث يترجم بانقلاب محلي للاستقلاب الغشائي ويسمى هذا التغيير بجهد العمل.يعود جهد الكمون الى وجود فارق تركيز أيونات البوتاسيوم زائد و أيونات الصوديوم زائد بدرجة أقل بين خارج الخلية و داخلها. للحفاظ على التوزيع اللا متكافئ للأيونات و بالتالي جهد الكمون، تتدخل ناقلات بروتينية نشيطة تعرف بمضخات الأيونات بحيث تنقل الأيونات عكس الانتشار السلبي.يرتبط نشوء جهد العمل بتغيير في نفاذية الغشاء للأيونات حيث يترتب عن ارتفاع نفاذية الغشاء لأيونات الصوديوم دخول متفجر لهذه الأيونات و انقلاب في قطبية الغشاء يليها ارتفاع في نفاذية البوتاسيوم وينتج عنها خروج تدريجي وبطيء لهذه الأيونات و اعادة استقلاب الغشاء.
 المرجع : طبيعة الرسالة العصبية ، مادة علوم الحياة و الأرض، المنهاج المغربي