خطر أشعة الشمس على البشرة

لا تذهب إلى الشاطئ دون حماية بشرتك من أشعة الشمس، على الرغم من أنه أشعة الشمس أكثر خطرا على البحر أو في الجبال، فهي خطيرة أيضا في المدينة، وهذا ما ننساه في كثير من الأحيان، حتى من خلال الغيوم تبقى الحماية  من أشعة الشمس ضرورية، لماذا يجب تجنب  أشعة الشمس في كل مكان؟ أولا، لأنها تعجل الشيخوخة،  يمكن أن نقول أن الأشعة فوق البنفسية 'UVA' هي المسؤول الأول عن الشيخوخة المبكرة للجلد، تناول وجبة الغداء على الشرفة، استراحة للتسوق وركوب الدراجة، جولة في السوق ...غالبا ما تحتك مع هذه الأشعة خصوصا خلال الفترة بين الثاني عشر ظهرا و الرابعة عصرا، والمعروف أنالأشعة فوق البنفسجية هي خبيثة للغاية، قد تسبب حروق خطيرة وخصوصا حول المناطق الحساسة لدينا: الوجه واليدين .. ثانيا، كلما زادت قوة أشعة الشمس و زادت سخونة الجو كلما انفتحت المسام  أكثر واتسعت، وتصبح باب مفتوح للتلوث في الهواء الطلق، الأمر الذي يزيد مع الحرارة، والتلوث موجود بكثرة في المدن ويعتبر هذا الأخير المسؤول إلى حد كبير مع أشعة الشمس في ظهور الشيخوخة المبكرة للجلد. هل يوجد حلول لأشعة الشمس الضارة؟ بأي حال من الأحوال لا يمكن عدم التمتع بالأيام المشمسة، التي تعتبر فعل جيد لرفع المعنويات والتخلص من التعب و الإجهاد، تماما كما هو سيء والمسؤول عن أكسدة الجلد،  وذلك بدلا من البقاء منعزلا، يجب تبني الارشادات التالية : اعادة وضع واقي الشمس كل ساعتين على الأكثراعتماد ماكياج الشمس حيث يوجد الكثير من المنتجات مع واقيات الشمس، لأجل حمايتنا من الشمس في المدينة ولمواجهة أشعة الشمس الخطرة. علاج الوجه بمرشحات لمكافحة التلوث وتطبيقها كقاعدة تحت المكياج.عدم التعرض لأشعة الشمس في وقت الذروة بين الساعة الثاني عشر ظهرا والرابعة عصرا.استعمال قبعات للحماية من الحر.
المرجع: عن موقع aufemini.fr