تطورات الانسان القديم الكبرى في عصر ما قبل التاريخ تنوعت الوسائل العلمية التي مكنت من تحديد تطورات الانسان القديم : التطورات البيولوجية و طريقة عيش الانسان الأول، منذ ظهوره على على سطح الأرض الى اختراع الكتابة، وتمكن الانسان، أثناء تلك العهود من تغيير أنماط عيشه بابتكاره و تويره لأدوات عمله، ورافق تلك التطورات التقنية تحولات في تنظيم المجتمعات البشرية.وتوصل الانسان الأول على طول عصر ما قبل التاريخ، الى أشكال تعبيرية بلغ بعضها درجة كبرى من الفنية والجمال، كما مارس معتقدات وطقوسا ذات طابع ديني وخرافينتطورات الانسان القديم  في عصرما قبل التاريخ و الوسائل العلمية المعتمدة في دراستها:أدى تطور العلوم و خاصة منها علم الاثار الى التعرف الى الانسان ما قبل التاريخ شكل علم الاثار الأداة الرئيسية للتعرف على الماضي البشري، وذلك بالاعتماد على دراسة المخلفات المادية التي تركها الانسان، من أثار معمارية وأدوات وأسلحة وأوان وسجلات مكتوبة وكتابات ورسوم منقوشة على الصخر و غيرها..واستعان الباحثون الأثرييون بعدد من العلوم في تدقيق الأزمنة و الحقب التاريخية: فقد أدت معرفة النشاط الاشعاعي لنظائر الأرانيوم الى تحديد عمر الأرض في 4،6 مليار سنة. كما أدى النشاط الاشعاعي للكاربون 14 الى تحديد المخلفات العضوية للانسان القديم ولبعض الحيوانات.وكشف العلماء عن أهمية مادة الفلور الكيميائية في تحديد عمر حفريات الانسان، فتوصلوا الى أن عذا العصر يتحد مع العظام بعد دفنها في التربة اذا ما تعرضت للمياه اطبيعية المتسؤبة في الأرض، والتي تحتوي على هذا العنصر. ويسرت طريقة كشف الفلور، بعد تحسينها وضبطها، التمييز بين العظام التي تنتمي لكل عنصر جيولوجي، اذا ما رجعت مختلفة مع بعضها في نفس المعظمة.وساهمت هذه الدراسات في تحديد وتصنيف المراحل الكبرى التي مر منها الانسان الأول، منذ ظهوره على سطح الأرض.
المرجع: تطورات الانسان القديم ، مادة التاريخ، المنهاج المغربي.