نوبات الهلع الحاد

 

نوبات الهلع و القلق هي واحدة من المظاهر المحتملة للاضطرابات القلق. نوبات الهلع الحاد تظهر فجأة وتستمر من دقائق إلى ساعات، فيشعر الشخص بالخوف الشديد (من الموت، أو الجنون..)،  إحساس بالخطر الفوري والأحاسيس أخرى مثل (خفقان، والتعرق، ويرتجف، ألم في الصدر، وما إلى ذلك). الأعراض الجسدية التي تصاحب نوبات الهلع أن تكون أكثر أو أقل دراماتيكية وسوف تغذي وتفاقم الخوف الذي يشعر به الشخص فيصبح لديه شعور بفقدان السيطرة الكاملة.

أسباب نوبات الهلع الحاد أسباب نوبات الهلع الحاد ليست معروفة بشكل جيد، ولكنها تتفاعل مع العديد من العوامل البيولوجية والنفسية والوراثية، والقلب والرئة. - ووفقا لبعض النظريات، هو عبارة عن رد فعل غير مناسب أو مفرط للإجهاد. - في حالات مختلفة من نوبات الخوف والقلق (بما في ذلك عدم القدرة على التنفس) يؤدي فرط في نشاط القلب، والتي يمكن في حد ذاته أن يسبب بعض الأعراض، لا سيما الدوخة، وتنميل في الأطراف، والهزات وارتفاع سرعة دقات القلب. في المقابل، هذه الأعراض تزيد من نوبة الخوف والقلق، وبالتالي هناك حلقة مفرغة تدور حول نفسها. - وأخيرا، فقد أظهرت الأبحاث أن تناول أو تعاطي بعض المواد مثل: (أملاح الصوديوم وثاني أكسيد النيتروجين، ...) تأثر على تنظيم بعض الناقلات العصبية و بالتالي تؤدي إلى  نوبات الهلع والذعر. من باب التحليل النفسي، اضطراب الهلع يعود سببه إلى تراكم الشهوة الجنسية،  وأن الدافع الجنسي يتحول إلى توتر عصبي حاد.


المرجع: اسباب نوبات الهلع الحاد