محتويات المقالة: 
1- مكتشف أعمق نقطة في العالم - خندق الماريانا ، ديبسي تشالنجر. 
2- الضغط الهيدروليكي.
3- الصفائح التكتونية ونقطة الإندساس . 


بتاريخ 25 مارس 2012 قام المؤلف جيمس كاميرون بصناعة التاريخ، فقد غاص وحيداً بغواصته ديبسي تالشنجر. وقد حصلت تالشنجر العميقة اسمها من سفينة الاستطلاع البريطانية تشالنجر 2 ، والتي حددت المياه العميقة قبالة جزر مارياناس في عام 1951، وفي عام 1960 أرسلت البحرية الأمريكية غواصة تريست (Trieste) وهي غواصة صغيرة مصممة للذهاب عميقاً حيث وصلت إلى خندق ماريانا، وقد لمست القاع عند 35838 قدم / 10923 متر ، وهذا يعني أنك لو وقفت أسفل القاع فإن فوقك 11 كيلو متر من الماء. فعلى سبيل المثال إذا تم وضع قاع جبل ايفرست مع قاع هذه النقطة المنخفضة فإن جبل ايفرست سيغرق. 

الضغط الهيدروليكي

عندما تغوص في المحيط بعيداً عن السطح، فإنك كلما غصت أكثر فإن مزيداً من الماء سوف يصبح فوقك، والمزيد من الماء الذي يوجد بينك وبين السطح يعني مزيداً من الضغط على جسمك وهذا الضغط يسمى بالضغط الهيدروليكي. وأنت بالفعل يمكنك أن تشعر بالضغط الهيدروليكي عندما تذهب للسباحة وتغوص لأسفل حوض السباحة، تشعر بأن ضغط عليك وأذنك تضغط عليك كطبلة ستنفجر بداخل رأسك، فتخيل كمية الضغط الذي أصاب الغواصة تالشانجر التي غاصت لذلك الخندق في الأسفل، فالضغط الذي وقع عليها تقريباً 16 الف باوند لكل بوصة مربعة. 

الصفائح التكتونية ونقطة الإندساس

لماذا نقطة "تشالنجر العميقة" عميقة جداً؟ إن القشة الأرضية ليست قطعة صلبة من الصخور، إنها رقيقة جداً، مثل قشرة البيضة مقارنة بحجم البيضة كاملة، وفي الواقع انها تتكون من صفائح ضخمة من القشرة الرقيقة التي تعوم على صخور منصهرة على سطح الأرض، وأثناء طفو هذه الصفائح فإنها تضرب بعضها بعض وأحيانا تحطم بعضها البعض وأحيانا تحرك بعضها البعض، ان قشرة المحيطات أثقل بكثير من القشرة القارية ولذلك عندما تتصادم القشرات العائمة مع بعضها البعض فإن الصفائح المحيطية تذهب لأسفل سطح القشرة، في حين أن الصفائح الأخف وزناً "الصفائح القارية" تصعد أعلى، والقوة تقود الصفيحتين معاً بكثافة، ولذلك الصفائح المحيطية المرؤوسة أو "المندسة" تخلق خندق بحيث تسير حافة القشرة القارية أسفل وينزل الخندق أسفل. 
هذا هو ما يحدث في قاع المحيط قبالة المحيط الهادئ قبالة جزر ماريانا، الجزء العميق من المحيط هو في الجزء السفي من الخندق التي أنشأته صفائح أو قشرة المحيطات المندسة. 

كيف عرفوا أخفض نقطة في المحيط ؟ 


في عام 1984 اليابانيين أرسلوا سفينة مسح متخصصة الى خندق الماريانا وتم جمع بيانات باستخدام بعض المعدات تدعى كاشف صوت الصدى الضيق المتعدد الحزم الاشعاعية "narrow, multi-beam echo sounder". ويقوم هذا الجهاز بارسال تردد عالي من موجات الصوت (أعلى من نطاق السمع البشري) من خلال الماء لقاع المحيط. موجات الصوت سوف تسافر خلال الماء، حتى أنها أسرع من سفرها خلال الهواء، وسوف ترتد عندما تصطدم بشيء صلب، على سبيل المثال قاع المحيط، ويقيس جهاز قياس صدى الصوت الوقت الذي أخذته حتى عادت للسطح ثم يتم تحديد العمق اعتماداً على زمن العودة. وهذه النتائج تم أخذها ورسم خريطة الصدى الخاصة بهذه العملية. وأخفض نقطة لنقطة تشالنجر تم أخذها من اليابانيين كانت 35832 قدم. 

المصدر : أعمق نقطة في العالم ، خندق ماريانا