مشاكل الأسنان أثناء الحمل


يظل الاعتناء بصحة الأسنان دائما من أهم أولاياتنا، لكن أثناء الحمل، تميل صحة الأسنان إلى أن تكون أكثر هشاشة. فما هي الأشياء الصحيحة التي يجب القيام بها أثناء هذه الفترة الحساسة من حياة المرأة؟ وكيف نعتني بها؟
خلال فترة الحمل، وتحت تأثير التقلبات الهرمونية، تعاني النساء الحوامل من العديد من المشاكل التي تتعلق بصحة أسنانهن مثل تآكل المينا، تسوس الأسنان، التهاب اللثة، ونزيف اللثة.. خلال 9 أشهر من الحمل، تصبح الأسنان أكثر هشاشة وأكثر حساسية. ولذلك يجب علينا أن نضاعف اهتمامنا وأن نهتم بصحة أسنانا طوال هذه الفترة.

مشاكل الأسنان أثناء الحمل


تسبب الزيادة المفرطة في لعاب الفم الغثيان، التسوس، نزيف اللثة التي تسبب بدورها التجاويف ... كل هذه المشاكل الصغيرة يجب الانتباه إليها، ولا يعني ذلك أن جميع النساء الحوامل يعانين منها، ولكنها ليست أيضا بالحالة النادرة.
بوجود هذه المشاكل مع كونك حاملا، هل يمكنك أن تعاملين نفسك مثل أي شخص آخر؟ هل هناك أدوية يسمح لك باتخاذها وأي منها؟ وماذا يمكن أن تفعلي عندما يكون لديك وجع الأسنان أو التهاب اللثة؟
كل هذه الأسئلة يمكن أن تكون مقلقة إذا بقيت دون إجابة، بغض النظر عن الإجابات التي ستجدينها هنا، فمن الأفضل دائما للذهاب إلى أخصائي للتأكد من أن مشكلتك ليست أكثر خطورة مما كنت تعتقدين، وأنه يمكن وصف الأدوية المناسبة لحالتك إذا لزم الأمر.
يجب أن تتأكدي أن المثل القائل "لكل طفل، سن"، ويقصد به أن في كل حمل تفقد المرأة سن، هو مثل كاذب بالتأكيد، بشرط أن تقدمي الرعاية الجيدة لأسنانها خلال فترة الحمل، وأن هناك بالفعل حلول لتجنب مشاكل الأسنان أثناء الحمل .

اقرأ المزيد: