محتويات المقالة:
1- تعريف التلسكوب ، قصة اختراع التلسكوب ؟
2- مخترع التلسكوب ؟
3- تلسكوب الفضاء ، التلسكوب العاكس ، تلسكوب غاليليو غاليلي .

قصة اختراع التلسكوب 

تعريف التلسكوب : التلسكوب هو أداة تسمح لك برؤية المسافات البعيدة وجعلها قريبة. ويمكننا مشاهدة الأشياء البعيدة كأنها بجانبا، وهذه الأداة فتحت لنا الباب لدراسة علم الفضاء من الأرض وغيرت لنا مفهوم الكون. بمساعدة التلسكوب أثبتت لنا أن الأرض تدور حول الشمس مفهومنا عن مركزية الأرض قد سقط.

التلسكوب الأول


التلسكوب واحدة من الأدوات التي لم يتم اختراعها من قبل العلماء، بدل منهم فقد اخترعها صانع عدسات نظارات هولندي يسمى (هانز ليبيرشي). بينما كان يعمل بصناعة العدسات، قام بوضع عدستين أمام بعضهما البعض ووجد أن الأشياء البعيدة أصبحت أقرب من خلالهم. ثم قام بتثيبت عدستين (واحدة محدبة والأخرى مقعرة) في انبوب وبذلك قام بصنع أول تلسكوب، وكانت قوة التكبير تقريباً 3 مرات ، وقد تقدم بطلب تسجيل براءة اختراع ولكن رسمياً رفضو ذلك وقالوا له أن أداته بسيطة جداً ويسهل نسخها.

غاليليو جاليلي

عندما سمع العالم غاليليو جاليلي بالاختراع الجديد بدأ بصناعة تلسكوبه الخاص بدون أن يشاهد أداة الهولندي هانز ليبيرشي، وقد صنع تلسكوب بنسخة أحدث ومتطورة أكثر وقوة تضخيمها تقريباً 8 أضعاف وقد صنع بعدها تلسكوب بقوة تكبير 20 مرة. وقد أدار تلسكوبه للسماء وقد شاهد الكواكب وأقمارها. وقد أثبت أن الأرض وكل الكواكب في النظام الشمسي تدور حول الشمس. واستمر جاليليو بتطوير التلسكوب وقد صنع واحد بقوة تكبير 100 مرة وقد ساعده بدراسه السماء أكثر. وكان هناك حد في زيادة التكبير من التلسكوب لأنه انخفض مجال الرؤية وأيضاً حصل انحراف كروي ولوني، ولذلك كان هناك حاجة لنوع جديد من التلسكوبات للقضاء على هذه المشاكل.

التلسكوب العاكس

وجد اسحق نيوتن أن التأثير التلسكوبي يمكن الحصول عليه أيضاً باستخدام المرايا بدلاً من العدسات، وقد صنع أول جهاز تلسكوبي منعكس، وقد دعي هذا التلسكوب بتلسكوب نيوتن أو التلسكوب المنعكس لأنهم استخدموا قوة انعكاس المرايا لعكس وتركيز الضوء. استخدام المرايا زاد من قوة التلسكوبات، وقد تم صناعة جميع التلسكوبات التالية بأسلوب المرايا المنعكسة والعدسات الصغيرة المنعكسة في التلسكوبات الصغيرة.
تلسكوب نيوتن

مرة أخرى حصل حد في تطوير التلسكوبات، بغض النظر عن مدى قوة التلكسوب، حيث لم تعطي رؤية واضحة للسماء بسبب الغلاف الجوي. فغلافنا الجوي مليء بالغبار والرطوبة التي تمتص الضوء الذي يأتي من الفضاء والذي يخلق رؤية مشوشة للتلسكوبات. ولهذا السبب العلماء حلموا بصناعة تلسكوب يمكن ارسالها للفضاء.

تلسكوب الفضاء

وقد حصل اختراق في القرن العشرين عندما أرسل العلماء أول تلسكوب المعروف (بتلسكوب هابل الفضائي) للفضاء في عام 1990. وهذا التلسكوب يدور على بعد 600 كم فوق الأرض. وبهذا التلسكوب الجديد اكتشف العلماء الكثير من المجرات والذي اكسبهم فهم عميق للكون لم يكن يتصوروه قبل ذلك.