معرفة تاريخ الاباضة


يوجد عدد متزايد من الأزواج الذين لا يعانون من مشاكل في الخصوبة ومع ذلك يجدون صعوبة في الحصول على طفل لسبب بسيط وهو: لا يعرفون متى يمارسون الجماع بحيث يحتمل أن تحمل المرأة.

الافتقار إلى معرفة معلومات مهمة عن الدورة الشهرية عند النساء:
الأرقام تتحدث عن نفسها: 13٪ فقط من النساء قادرين على تحديد بشكل صحيح تاريخ الاباضة ، بالتأكيد لأن الدورات يمكن أن تختلف من شهر إلى آخر، والأهم من ذلك بكثير هو عدم معرفة أساسيات دورة المرأة وعدم تدريسها بشكل أكثر وضوحا.
- 1 من 3 نساء تعتقد أنها يمكن أن تحمل في أي يوم من دورتها.
- 1 من 2 أزواج يحاولون ممارسة الجماع قصد الإنجاب في وقت خاطئ.

تكون فرص الحمل في كل دورة منخفضة جدا:
* 5 أيام قبل الاباضة: 10٪ فرصة حدوث الحمل.
* يوم الاباضة: 33٪ فرصة حدوث الحمل.
* بعد الاباضة: فرصة الحمل 0٪.


كيفية معرفة تاريخ الاباضة :

دورة المرأة تستمر 28 يوما في المتوسط، ولكن في الواقع، يمكن أن تستمر 28 يوما كما يمكن أن تصل ل 40 يوما. لذلك ليس من السهل تحديد تاريخ الاباضة بشكل سهل. ومع ذلك، هناك بعض العلامات: هناك 12 يوما بين الاباضة والحيض، وفي اليوم ال 14 من الدورة وهو تاريخ الاباضة تحدث ذروة ل (هرمون الليتيونت (LH)). وللعلم فإن البيضة تعيش بين 12 و 24 ساعة فقط بعد الاباضة، لذلك فرصة الإنجاب ليست كبيرة جدا كل شهر.
هناك 4 طرق ل معرفة تاريخ الاباضة :

1-    العلامات والأعراض.

من 5 إلى 10٪ من النساء، في وقت الإباضة، تحدث ظواهر جسدية مزعجة مثل: قطرة دم، ألم حاد، مغص، تورم في البطن، صداع، ومخاط عنق الرحم على شكل سائل أبيض لزج.

2- منحنى درجة الحرارة:

المبدأ: أخذ درجة حرارتك كل صباح قبل الاستيقاظ. هذه الطريقة غير دقيقة حيث تصل نسبة دقتها فقط 57٪ لأن درجة الحرارة يمكن أن تتغير في حالة المرض، الإجهاد، واستهلاك الكحول، وقلة النوم ...). درجة الحرارة في تاريخ الاباضة ترتفع قليلا بدرجة أو درجة ونصف.

3- التقويم أو الحساب:

طريقة رصد دورة التقويم مفيدة فقط للنساء اللاتي لديهن دورات منتظمة للغاية، وهذا ليس هو الحال بالنسبة لمعظم النساء.

4- الفحص الهرموني للإباضة:

ويتم هذا التشخيص عن طريق فحص هرمون الاباضة ويمتاز بدقة ولكن يجب عمله في مختبر متخصص. حيث يعرف يوم الاباضة عندما يرتفع هرمون الليتيونت (LH).