أين عاشت الديناصورات 


لقد تم ايجاد بقايا ديناصورات في جميع القارات، حتى أنه تم العثور على بقايا ديناصورات في القارة القطبية الجنوبية، حيث وجد علماء الحفريات نوعي الديناصورات أكلة اللحوم ، وأكلة الأعشاب. وهذا لا يعني على أي حال أن الديناصورات عاشت في أجواء القارة القطبية الجنوبية، ففي العصر التيراسي عندما بدأت الديناصورات بالظهور لقد كان هناك قارة عظمى واحدة في العالم وكانت تسمى قارة بانجيا والتي تعني كل الأرض. 
لقد كان مناخ العصر التيراسي جاف وحار، وهذا ربما ساعد الديناصورات على الانتشار بشكل سريع وواسع على مكان متسع من اليابسة، ولهذا نجد في الأحافير من نفس أنواع الديناصورات في مناطق مختلفة حول العالم. 
في العصر الجوراسي بدأت القارة العظمى بانجيا على الانقسام لمجموعتين أرضيتيين رئيسيتين تدعى لوراسيا و غوندوانا. 
ومع انسحاب أجزاء القارات بعيداً عن بعضها، فقد تدفقت المياه بينها وشكلت المحيطات، والديناصورات لم تعد حرة في التجول في جميع أنحاء العالم، لقد بدأ المناخ يبرد ( على الرغم من أنه بقي ساخناً)، وأصبح المطر يزداد. 
وعلى مدار العصر الجوراسي والطباشيري اليابسة بقيت بشكل بطيء ومستمر بالانفصال عن بعضها حتى شكلت لنا السبع قارات التي نعرفها اليوم.