تحب العديد من النساء أن تسترخي وتجلس في الحمام الساخن وهي تعتبر وسيلة رائعة لاسترخاء العضات وخاصة المتعلقة بفترة الحمل. ومن المهم الحذر عند اختيار الساونا، فيمكن لحمامات البخار أن تسبب ما يسمى "بفرط الحرارة" وهو ارتفاع غير طبيعي لحرارة الجسم.

هل حمام البخار آمن أثناء الحمل؟ 


طبقاً منظمة خدمات المعلومات الخاصة بالأجنة فإن ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر من 101 فهرنهايت (38 درجة) يمكن أن تثير القلق حول جنينك. بعض الدراسات أظهرت بأن حمام البخار يزيد من التشوهات الخلقية لطفلك في حال أخذتي حمام بخار ساخن خلال الربع الأول من حملك. 
حمام البخار يسبب تشوهات خلقية لطفلك
وأيضاً طبقاً للكلية الامريكيه لأطباء التوليد والامراض النسائية بأن الساونا خلال الحمل غير مستحب، وهناك أنواع مختلفة من الساونا وكل ساونا مختلفة فيه درجة الحرارة وأيضاً الرطوبة (البخار) فقبل استخدام الساونا عليك بمراجعة طبيبك لأن الموضوع قد يكون خطيراً على طفلك. 

وطبقاً لموقع المركز الطفل البريطاني فإنه يجب الحذر وتجنب حمامات البخار الساخنة وإن الحمام الدافئ يعتبر جيد وهو خيار جيد للاسترخاء.  ويجب أن لا يؤثر الماء الساخن على لون جلدك أو جعله ساخناً أو جعلك تتعرقين فهذا خطر. جربي الماء بكوعك أو ساعدك قبل دخولك للماء، هذه الأجزاء في جسدك أكثر حساسية لدرجات الحرارة من أقدامك. 
وعليك أن تكوني حذرة لأن الحمام الساخن يمكن أن يدفع درجة حرارة الجسم الأساسية، وهذا يمكن أن يكون خطرا على طفلك، وتشير الدراسات على الحيوانات إلى أن ارتفاع درجة الحرارة، وخاصة في الأشهر الأولى من الحمل، قد يسبب تشوهات خلقية في ذريتهم.
ولا تزال البحوث المتعلقة بآثار الماء الساخن على النساء أثناء الحمل مستمرة، على أي حال فنحن نعرف بكل تأكيد أن زيادة درجة الحرارة في بداية فترات الحمل الأولى يمكن أن تسبب تشوهات خلقية ويمكن أن تؤثر على تطور الدماغ والعمود الفقري لطفلك. وتسمى هذه بالعيب العصبي الأنبوبي (NTD). 
ولهذا السبب عليك تجنب الحمامات الساخنة، وحمامات البخار، والمسابح الساخنة خلال فترة الحمل للحفاظ على طفلك وحملك بخير. 
إذا كان ماء الحمام ساخنا جدا، فقد تشعر أيضا بالضعف حيث أن الحرارة يمكن أن تخفض ضغط الدم قليلا. هذا يمكن أن يؤثر على تدفق الدم لطفلك، وهو غير آمن في أي مرحلة من مراحل الحمل.
ولا يجب عليك أخذ حمامات معطرة، أو أملاح الاستحمام أو الزيوت خلال فترة الحمل وذلك لأنه يمكن أن يغير التوازن الحمضي للمهبل ويجعلك أكثر لتطور مرض القلاع - الفطريات-، القلاع قد تكون غير مريحة جدا بالنسبة لك، وإذا تركت دون علاج، يمكن أن تمر لطفلك أثناء الولادة.

بعد ما تقدم، سيدتي العزيزة، إذا كنتي تعتقدين بأن الحمام الساخن سيجعللك أميرة أو سيغير من مزاجك أو يجعلك تسترخين فاعلمي أن هناك طفل بأحشاءك، ربما الماء الساخن يجعلك تسترخين ويجعله يتضايق او يتعب أو ربما يسبب له العيب الخلقي (وهذه دراسات أكيدة)، وربما الماء الساخن ذو الزيوت والمواد المعطرة يجعلك تشعرين بأن رائحتك جذّابة نعم صحيح ولكن ربما يسبب لك مرض القلاع والفطريات وينتقل لطفلك. لا تكوني أنانية بل ضحي من الآن لطفلك كي تحميه عندما يكبر